كتب- عبدالله سلامة: 

 

في حلقة من مسلسل خسة وانحطاط ميليشيات الانقلابي عبد الفتاح السيسي، تواصل قوات أمن الانقلاب إخفاء الفتاة "زبيدة إبراهيم أحمد" – 33 عامًا- لليوم الثالث والثلاثين على التوالي منذ اعتقالها يوم 8 أبريل الماضي من أمام منزلها بمنطقة البراجيل بحي شمال الجيزة.

   

من جانبها حملت أسرة "زبيدة" داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتها، مشيرة إلى تقدمها ببلاغات لنائب عام ووزير داخلية الانقلاب دون جدوى، مطالبةً بالكشف عن مكان إخفائها وسرعة الإفراج عنها.

  

وأشارت الإسرة إلى تعرض "زبيدة" للاعتقال في يوليو من العام الماضي من أحد أكمنة الطريق الدائري؛ بسبب ارتدائها النقاب وظلت تعاني من آلام جسدية ونفسية تعالج منها في مستشفيات الصحة النفسية، حتى وقت اختطافها الشهر الماضي.

 

من جانبه، حمل مركز الشهاب لحقوق الإنسان، سلطات الانقلاب المسئولية عن سلامة الفتاة، مطالبة بسرعة الكشف عن مكان احتجازها والإفراج عنها.

Facebook Comments