أحمدي البنهاوي
هل تعتقد أن الأمر محض صدفة؟ بهذا السؤال جمع "إنفوجراف" مدعوم بالصور والمعلومات، نحو 5 من قادة الجيش تم اغتيال بعضهم ونجا آخرون من حوادث غريبة، وآثر الأحياء منهم الصمت المطبق رغم قتل بعض أفراد أسرهم، مثل اللواء محمد الزملوط، قائد المنطقة المركزية سابقا.

آخر العائلات

وجدّد مصرع اللواء صلاح الشاذلي، الضابط بالمخابرات الحربية، وإصابة 3 من أفراد أسرته في حادث انقلاب سيارة بطريق "القطامية- العين السخنة"، التفكير الجدي في تدبير تلك الحوادث، فالأفراد المصابون هم زوجته والرائد هاني صلاح الشاذلي، الضابط بقطاع الأمن الوطني، وحفيده "نور" 5 سنوات.

وجاءت الحادثة بنفس منوال الحوادث السابقة، إثر انقلاب سيارة على طريق من شبكة طرق السيسي، فضلا عن "انفجار الإطار الأمامي ما أدى لانقلاب السيارة".

لطفي يوسف

وعرضت الجزيرة، في صدارة الإنفوجراف، اللواء أركان حرب محمد لطفي يوسف، قائد المنطقة الشمالية، الذي لقي مصرعه في حادث غريب، في 28 يونيو 2017م، إثر حادث انقلاب سيارته بالكيلو 135 بالطريق الصحراوى، وتعيين اللواء أركان حرب علي عادل عشماوي بدلا منه، والذي كان يشغل منصب رئيس أركان المنطقة الشمالية.

وفي ديسمبر 2016، تولى اللواء أركان حرب محمد لطفي يوسف، قيادة المنطقة الشمالية العسكرية، بعد الإطاحة باللواء محمد سليمان الزملوط، في نفس توقيت الإطاحات التي قام بها السيسي في تلك الفترة بـ10 قيادات من داخل المجلس العسكري.

حادث وتسريح

وتطارد حوادث السيارات الغريبة قيادات عليا في الجيش والمخابرات، منذ تولي السيسي قيادة الانقلاب العسكري، حيث أصيب رئيس أركان قوات الدفاع الجوي بالقوات المسلحة، اللواء أبو المجد هارون، في حادث سير على طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي، في 31 يوليو 2015.

وقالت مصادر أمنية وقتها، إن الحادث وقع مساء، إثر انفجار إطار السيارة، ولم يتمكن السائق من التحكم في عجلة القيادة، مشيرا إلى نقله إلى المركز الطبي العالمي لاستكمال العلاج.

وخرج اللواء هارون من الخدمة العسكرية على إثر تلك الإصابة، وعُين بدلاً منه اللواء علي فهمي الذي أصبح قائدا لقوات الدفاع الجوي، بعدما أطاح السيسي بالفريق "التراس" من قيادة قوات الدفاع الجوي.

قائد بارز

ويجمع بعض قيادات المناطق العسكرية احترام المجندين وإخلاصهم للجندية، ففي 2015 لقي العميد أركان حرب عاصم صبري محمد عبداللطيف، أحد أبرز قيادات المنطقة العسكرية الجنوبية بأسيوط، مصرعه في حادث مروري بمركز البلينا بمحافظة سوهاج، وهو في طريقه للعودة إلى منزله بقرية أصفون المطاعنة بإسنا جنوب الأقصر.

وكان "حرب عاصم" في طريقه إلى قريته من أجل تهنئة ابن عمه المرشح البرلماني "وائل زكريا الأمير"، الذي أظهرت المؤشرات الأولية في تلك الفترة خوضه جولة الإعادة في الانتخابات البرلمانية بدائرة إسنا. وكان شقيقه الدكتور إبراهيم صبري يخوض الانتخابات البرلمانية السابقة، ولكن لم ينجح في الانتخابات.

"الزملوط" نجا

وتعرضت سيارة قائد المنطقة الشمالية الأسبق محمد سليمان الزملوط، لحادث مروع على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوي، ولم يكن اللواء الزملوط فى السيارة عند وقوع الحادث، بل كانت زوجته وابنته وأحفاده، ونتج عن هذا الحادث مقتل زوجة اللواء "الزملوط" وأصيبت ابنته وأحفاده بإصابات خطيرة.

Facebook Comments