كتب– عبدالله سلامة
تواصل قوات أمن الانقلاب بالشرقية إخفاء الدكتور محمد السيد محمد، 60 عاما، منذ أكثر من 1355 يوما، بعد اعتقاله من عيادته بمدينة الزقازيق يوم 24 أغسطس 2013.

ونشرت المنظمة السويسرية لحقوق الإنسان رسالة لكريمته، في ذكرى ميلاده، جاء فيها:
"فى ذكرى مولد أبي الثالثة بعد إخفائه قسريا: "نعم يا سادة مرت ثلاثة أعوام يا أبى وأنت لست هنا، لست معنا يا حبيبى، وأنت واقع رهن الاختفاء القسرى.. أبى وهو الطبيب الخلوق الماهر المحب لأعمال البر، الطبيب محمد السيد محمد إسماعيل، الذي تم اختطافه من قبل قوات الجيش والشرطة، يوم السبت 24/8/2013، فور عودته من عيادته بالزقازيق، ليجد من يختطفه أمام أعين أولاده".

وأضافت قائلة: "أبى حينها كان عمره 56 عاما، وفى كل عام يأتى يوم 12/5 ليُخرج ما بالقلب من حرقة ومرارة وقهر، وحده الله أعلم به، وبتاريخ 5/8/2014 كان هناك خبر عن والدى بالنسخة الإلكترونية لجريدة التحرير، تفيد بالقبض على والدى الطبيب من أمام منزله بالزقازيق.. أليس هذا دليلا آخر أنه بسجون الداخلية؟! .. أبي ما زال بسجون تلك السلطات الانقلابية التى لا تعرف معنى للإنسانية سوى القتل".
 

Facebook Comments