كتب حسن الإسكندراني:

كشف الدكتور عبدالتواب بركات، مستشار وزير الغلابة المعتقل الدكتور باسم عودة، أن السنة التى حكم فيها الرئيس محمد مرسى لم يدُخل "حبة قمح" واحدة مسرطنة ليأكلها الشعب عكس ما يحدث حالياً من دخول شحنات بملايين الأطنان "مسرطنة ومخشخشة" ليأكلها ملايين المصريين.

يأتى ذلك فى الوقت الذى قالت فيه وكالة رويترز، إن مفتشى الدولة فى مصر يأخذون رشى لدخول القمح المسرطن وهو ما كشفه مستوردون من تعنتهم بعد وقف "الرشى" لهم.

التداعيات
وأضاف" بركات" فى مداخلة عبر" الجزيرة مباشر" أمس الثلاثاء، إنه يجب الربط بين دخول شحنات" الأرجوث والخشخاش" وإقرار رئيس الوزراء شريف إسماعيل بإثناء وإبعاد مفتشى الحجر الزراعى عن الأقماح المستوردة، وما ظهر جليا عندما أقال وزير اتموين، رئيس الحجر الزراعى عندما تشدد فى التفتيش وتطبيق القانون، مشيرا إلى أنه عندما تم رفض شحنات الأرجوث تم إبعاد الحجر الزراعى عن الأمر كليا، على الرغم من تأكيد المحكمة الإدارية العليا بعدم دستورية إبعاد رئيس الحجر الزراعى فى التفتيش عن الأقماح المستوردة.

ثمن الانقلاب
وأشار مستشار وزير التموين باسم عودة، إن "مصر العسكر" ترخصت وتتساهل فى استيراد ودخول القمح المستورد،لأن قانون 62 لسنة 69 لا يسمح بدخول الإرجوث ولا بالخشاش للمصريين، لأن البيئة الزراعية خالية من أى ملوثات لأنها ضارة على البيئة الزراعية.

وكشف "بركات" أن مصر تترخص وتدخل حبوبا مسرطنة من دول دعمت الانقلاب مثل "روسيا وفرنسا والولايات الأمريكية على حساب صحة المواطن المصرى. ثم أردف: إن موظفى الحجر شرفاء وإنهم يرفضون دخول الشحنات المسرطنة وعلى ذلك يتم إبعادهم وتلفيق تهم لهم بالفساد والرشى للتغطية على إدخال الشحنات دات "الإرجو والخشخاش".

أكبر مستورد
جدير بالذكر أن ممدوح رمضان، المتحدث باسم وزارة التموين الانقلاب، قال لرويترز، إن بلاده تعد أكبر مستورد للقمح في العالم استوردت 5.580 مليون طن من القمح في 2016-2017 مقابل 4.440 مليون طن قبل عام.

وتستهلك مصر 9.5 مليون طن سنويا من القمح لإنتاج الخبز المدعم. واتفقت مصر على استيراد 525 ألف طن من القمح ،مشيرا إن مصر تستهدف استيراد 6.2 مليون طن من القمح في 2017-2018.

Facebook Comments