وافق قائد الانقلاب العسكري على قرض جديد يزيد من الأعباء على الأجيال الجديدة ولا يدري أحد كيف سيتم تسديدها. حيث نشرت الجريدة الرسمية، في عددها الصادر اليوم، قرار السفاح الفاشل عبدالفتاح السيسي رقم 58 لسنة 2017، بالموافقة على اتفاق القرض بين مصر، وبنك التنمية الإفريقي، بشأن برنامج الحوكمة الاقتصادية، ودعم الطاقة، بمبلغ 500 مليون دولار، والموقع بتاريخ 19 ديسمبر الماضي.

كان مجلس نواب العسكر وافق ،كالعادة، على هذا القرار بجلسته المعقودة في 2 فبراير الماضي.

ويزعم "البرنامج"، حسب "الاتفاقية"، إلى ضبط الأوضاع المالية العامة من خلال إرساء الإصلاحات التي تؤدي لتعزيز عائدات الحكومة، وترشيد أو تحسين كفاءة النفقات، وتطوير الإدارة المالية، وتعزيز استدامة إمدادات موارد الطاقة عن طريق إرساء الإصلاحات التي تهدف لتحسين الحوكمة في قطاعي الطاقة، والغاز، وإصلاح نظام الدعم، والتعريفة، وتحسين بيئة العمل من خلال إجراء إصلاحات في مجال نظام الاستثمار، والتسهيلات والتراخيص الصناعية، والمنافسة، والدمج المالي.

ويأتي القرض رغم الانتقادات الشديدة التي وجهت للانقلابيين بسبب الزيادة القياسية للدين الداخلي والخارجي خلال السنوات الثلاث الأخيرة. 

Facebook Comments