كتب محمد مصباح:

قررت شركة "توماس كوك"، إحدى أكبر شركات السياحة البريطانية، إلغاء جميع الرحلات المقررة إلى مدينة شرم الشيخ، شرقي مصر، خلال فصل الشتاء القادم، بسبب استمرار تحذيرات السفر التي تصدرها وزارة الخارجية البريطانية بشأن الحوادث الإرهابية المحتملة.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانية، أمس الخميس، ألغت الشركة رحلاتها الأسبوعية الخمس، التي كانت خططت لها على أمل أن تلغي وزارة الخارجية البريطانية تحذيرات السفر السابقة بحلول فصل الشتاء، موضحة أن عدداً من شركات السياحة تتصل حالياً بالعملاء الذين حجزوا الرحلات لتبديل الوجهة أو استرداد الأموال.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الشركة: "إن مكتب وزارة الخارجية البريطانية ما زال ينصح بعدم السفر إلى مطار شرم الشيخ، ونحن من جانبنا ليس لدينا خطط لتقديم برامج الرحلات إلى المدينة طالما أن هذا التحذير مستمر".
وقدمت الشركة 7 برامج رحلات تبدأ من 596 إلى 1144 جنيهاً إسترلينياً لشخصين لمدة 7 أيام تبدأ من أول نوفمبر 2017…ثم عادت وألغتها

وأضاف المتحدث باسم الشركة أن مصر كانت جذابة للغاية هذا العام، وكان من المتوقع أن يزورها ضعف عدد السياح البريطانيين مقارنة بالعام السابق.

كما أفرد موقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي تغطية موسعة لقرار "توماس كوك" إلغاء 5 رحلات أسبوعياً كانت مقررة لمنتجع شرم الشيخ، مشيراً إلى أن "الإلغاء شمل رحلات كان مقرراً لها أن تكون في صيف 2017 وشتاء عام 2018.

وتسجل السياحة منذ الانقلاب العسكري تراجعاً في الأعداد الوافدة خلال العام الماضي، بنحو 40%، مقارنة بعام 2015، جراء تعليق الرحلات السياحية الروسية عقب سقوط الطائرة الروسية "متروجت" في شبه جزيرة سيناء، كما لا تزال بريطانيا تعلق رحلاتها السياحية لشرم الشيخ.

وانخفضت إيرادات مصر من السياحة إلى 3.4 مليارات دولار في عام 2016، وهو ما يقل بنسبة 44.3% مقارنة مع مستواها في 2015، وفقاً لمحافظ البنك المركزي طارق عامر.

Facebook Comments