رامي ربيع
رصد صحفيون، خلال جولة نظمتها الحكومة في ميانمار، اشتعال الحرائق في قرى مسلمي الروهينجا، من بينها قرية "شاو باهو" الواقعة شمالي إقليم أراكان، وتعد هذه القرية إحدى القرى التي غادرها نحو 146 ألفا من مسلمي الروهينجا جراء العنف الشديد.

وروى الصحفيون أنهم التقوا أحد سكان الإقليم، وأبلغهم أن الشرطة والبوذيين هم من أشعلوا النيران قبل أن يفر ويتوارى عن الأنظار، ونقل الصحفيون صورا لنسخ من كتب دينية إسلامية ممزقة وملقاة على الأرض.

Facebook Comments