رامي ربيع
استقبل عدد من مسلمي الروهينجا اللاجئين في دولة بنجلاديش السيدة أمينة، زوجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالدموع خلال زيارتها لمخيماتهم لتقديم المساعدات.

ووصلت زوجة الرئيس التركي أردوغان، يرافقها نجلها، ووزير الخارجية التركي، إلى بنجلاديش لتوزيع المساعدات على النازحين الروهينجا؛ جراء الإبادة الجماعية التي يتعرضون لها على يد البوذيين في بورما.

وقال "أردوغان": إنه تحدث، الأسبوع الماضي، مع 20 من زعماء العالم حول هذه القضية، وسيضغطون من أجل مناقشتها في الأمم المتحدة في وقت لاحق من هذا الشهر.

ودعا وزير الخارجية التركي، الأربعاء، إلى حل دائم لأزمة مسلمي الروهينجا، موضحا أنهم يعيشون منذ سنوات في "سجون مفتوحة" قبل زيارته لبنجلاديش المجاورة لبحث الأزمة.

وقال جاويش أوغلو: إنه سيزور المنطقة الحدودية لتقييم الاحتياجات الإنسانية هناك، مضيفا أن تركيا ستقدم أيضا سيارات إسعاف ومعدات أخرى.

وأضاف "أوغلو"، "لن نترك هؤلاء الأشخاص وحدهم هنا. بيد أننا بحاجة إلى إيجاد حل دائم للمشكلة في راخين. كانت هناك أحداث وقسوة قبل ذلك، توفي كثير من الناس أو اضطروا إلى مغادرة منازلهم".

Facebook Comments