افتتح مهرجان "السجادة الحمراء" لأفلام حقوق الإنسان في قطاع غزة الجمعة وسار الحاضرون على بساط أحمر وضع على أرضية شيدت من أنقاض منازل دمرت في حروب مع إسرائيل.

 

وقال منظمو المهرجان الذي يقام للعام الثالث على التوالي إن هدفه هو زيادة الوعي بالمصاعب في قطاع غزة الذي يسكنه نحو مليوني فلسطيني.

 

ووفق المنظمين يأتي اختيار الميناء المهرجان للفت النظر إلى ضرورة توفير منفذ بحري لغزة، في ظل استمرار الحصار بكافة أنواعه بما فيها البحري، منذ أكثر من عشرة سنوات.

 

ويسلط المهرجان الضوء على قضايا حقوق الإنسان، ومعاناة الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج من خلال نافذة الأفلام السينمائية.

 

يستمر المهرجان حتى 17 مايو/أيار، واختير هذا التوقيت بحيث يسبق مهرجان كان السينمائي الدولي ويتزامن مع الذكرى السنوية التاسعة والستين لنكبة فلسطين.

 

وقال المتحدث باسم المهرجان سعود أبو رمضان إن 25 فيلما، أنتجها فنانون فلسطينيون وعرب وأجانب في غزة والضفة الغربية ومدينة حيفا ستعرض بالمهرجان.

 

ويخضع قطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لحصار إسرائيلي خانق وقيود مشددة على الحدود تفرضها مصر ويعاني من معدلات مرتفعة للفقر والبطالة.

 

وشنت إسرائيل ثلاث حروب على القطاع منذ عام 2008.

Facebook Comments