أحمدي البنهاوي
قال الصحفي صلاح بديوي: إنه بالتنسيق مع نجيب ساويرس، فإن عبدالفتاح السيسي يسلم الاقتصاد المصري لـ"الموساد" خلال عام، على طبق من ذهب".

ولفت الصحفي السابق بصحيفة الشعب، إلى أن "صحف الانقلاب كتبت نقلا عن "كلكليست" الإسرائيلية، أن "رجل أعمال من مصر يُدعى صادق وهبة يشتري شركة IC Power الإسرائيلية لتوزيع الكهرباء بقيمة 1.3 مليار دولار من رجل الأعمال الإسرائيلي عيدان عوفر، الذي يملك 50% من "مؤسسة إسرائيل"، وأكدت الصحيفة أن العطاء الذي تقدم به المستثمر المصري هو الأكبر بين العطاءات!".

وأضاف أن الدكتور نايل الشافعي، أكد أن "الشركة ستتولى بيع الكهرباء الإسرائيلية مباشرة إلى المواطنين في مصر، كبديل لشركات الكهرباء الحكومية المصرية، وظهر أن الهدف النهائي لإسرائيل في لعبة غاز شرق المتوسط هو بيع الكهرباء مباشرة للمستهلكين في مصر، فهذا يحقق أعلى قيمة مضافة للغاز الذي كان غازنا".

الشافعي وتحذيره

وقال الدكتور نايل الشافعي: "إن مصريا يُدعى صادق وهبة يشتري شركة IC Power الإسرائيلية لتوزيع الكهرباء بقيمة 1.3 مليار دولار من رجل الأعمال الإسرائيلي عيدان عوفر (الصورة اليسرى)، الذي يملك 50% من "مؤسسة إسرائيل"، يبدو أن الشركة ستتولى بيع الكهرباء الإسرائيلية مباشرة إلى المواطنين في مصر، كبديل لشركات الكهرباء الحكومية المصرية".

وأضاف "قلت مرارا، منذ 2011، إن الهدف النهائي لإسرائيل في لعبة غاز شرق المتوسط هو بيع الكهرباء مباشرة للمستهلكين في مصر، فهذا يحقق أعلى قيمة مضافة للغاز الذي كان غازنا. ولكون وجود اسم "شركة كهرباء إسرائيل" على الفاتورة سيثير بعض الحساسيات، فالحمد لله قيـّـض لنا المنــّـان أن يأتي هـِذبرا هصورا مـِن بني مصر فيشتري شركة إسرائيلية لتوزيع الكهرباء. وغالباً فإن هذه الشركة هي من سترسل الفواتير لمنازل مصر.

وجوه جديدة

وتحت عنوان "من أين يأتون بتلك الأشكال؟" كشف الشافعي عن أن "صادق وهبة يدير أصولا قيمتها 4.4 مليارات دولار، ضمن صندوق في نيويورك متخصص في البنية التحتية، حجم أصوله 6.5 مليارات دولار، أنشئ في 2015 بعد أن ترك صادق عمله في بنك مورجان ستانلي الاستثماري. وقد اشترى مؤخرا شركة هتشيسون للاتصالات في هونج كونج بقيمة 1.9 مليار دولار. وهذه الشركة الأخيرة كانت قد باعت شركة موبايل في الهند إلى نجيب ساويرس في 2012، ولما رفضت الحكومة الهندية الترخيص لساويرس بالعمل في الهند، بحجة أن أموال ساويرس هي في الواقع أموال منظمة التحرير الفلسطينية. الغريب أن شركة هتشيسون البائعة قبلت أن تشترى الشركة مرة أخرى، ما ينم عن أن هناك علاقة وطيدة جدا بين هتشيسون وساويرس. وهو ما يعني أن صادق وهبة هو واجهة لنجيب ساويرس، الذي هو بدوره واجهة للمخابرات المصرية وعلاء مبارك.

وختم قائلا: "لم أسمع بصادق وهبة (الصورة الكبرى) من قبل، رغم معيشة كلينا في مدينة نيويورك. وهو حفيد رئيس وزراء سابق لمصر. وخريج هارفورد، والـMIT منحت بحث الدكتوراه التي قام بها في علم الإحصاء لقب أحد أهم الأوراق البحثية، وهو أمر مريب ولم أسمع به من قبل".

منشور نائل الشافعي
 

Facebook Comments