كتب حسن الإسكندراني:

سيطرت حالة من الاحتقان على سكان الإسكندرية بسبب الحالة الأمنية التى شددتها القوات الخاصة بكورنيش الإسكندرية بسبب الزيارة التى يقوم بها المنقلب عبدالفتاح السيسى حاليا للمدينة.

وكانت الإسكندرية بجميع أجهزتها التنفيذية والأمنية ومختلف الأحياء قد قامت بطلاء شوارع منطقة رأس التين والجمرك ومناطق الكورنيش مرة أخرى رغم القيام بذلك الشهر الماضى خلاال مؤتمر ما أطلقوا عليه "مؤتمر الشباب الرابع".

كما شهد محيط القاعدة البحرية وضع الأعلام على أعمدة الإنارة ورصف عدد من الشوارع الرئيسية والجانبية ووضع الزهور فى الجزيرة الوسطى بالطريق، إضافة إلى مراجعة جميع كشافات الإنارة بحى الجمرك والمؤدى إلى مقر قاعدة القوات البحرية وقصر رأس التين.

فيما عززت القوات الخاصة من وجودها فى محيط المؤسسات المطلة على طريق الكورنيش، مثل مجمع المحاكم ومبنى النيابة العامة، واستراحة القضاة وكذلك تواجد رجال المرور بكثافة كبيرة فى طريق 26 يوليو الرابط بين الكورنيش وقصر رأس التين.

فى السياق نفسه، منحت مديرية تعليم الجمرك ورأس التين إجازة للطلاب، كما طالبت الموظفين بعدم الحضور صباحًا، والأمر نفسه تكرر مع عدد من الهئيات التى تقع فى إطار منطقة رأس التين مثل الجمارك والموانئ وهيئة السكك الحديدية.

وفى الداخل لم يختلف عن الخارج، فقد وصل السيسي إلى القاعدة البحرية بالإسكندرية، فى موكب مطول باهظ التكاليف والتأمين؛ لحضور احتفالات القوات البحرية بالعيد الـخمسين.

ومن المنتظر أن يشهد المنقلب المناورة البحرية ذات الصواري بالذخيرة الحية، اليوم الخميس، والتي تنفذها عشرات القطع البحرية من مختلف الطرازات. كما يرفع العلم المصري على القطع البحرية الجديدة التي وصلت إلى قاعدة الإسكندرية البحرية فى" دولة مفيش".

كما تخللها فيلم تسجيلي عن تاريخ القوات البحرية بعنوان "القوات البحرية المصرية-بطولات وإنجازات"، خلال الاحتفال بعيدها الـخمسين.

Facebook Comments