شهد عام 2019 ارتكاب قوات أمن الاحتلال الصهيوني 4164 جريمة بحق مدينة القدس، شملت عمليات إطلاق النار على المواطنين، ما أدى إلى ارتقاء 10 شهداء.

وكشف تقرير سنوي أصدرته الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة المحتلة، عن تصاعد عمليات هدم المنازل والمنشآت وتشريد السكان خلال عام 2019، وبلغ عدد المنشآت التي هدمها الاحتلال خلال العام المنصرم 279، منها 100 وحدة سكنية في حي وادي الحمص بالمدينة في أكبر عملية تشريد جماعي منذ الاحتلال العام 1967، وطالت عملية التشريد 700 مواطن.

وأشار التقرير إلى أن تصاعد السياسات العدوانية الصهيونية يأتي في إطار دعم أمريكي مطلق لتهويد المدينة وتغيير البنية الديموغرافية فيها، لافتا إلى تصعيد قوات الاحتلال من اعتدائها على المسجد الأقصى المبارك، وتنفيذ المستوطنين 293 اقتحامًا لساحات المسجد الأقصى أي بمعدل اقتحام يومي، منها اقتحامات جماعية في المناسبات الدينية اليهودية.

وأضاف التقرير أن “سلطات الاحتلال أبعدت أكثر من 247 مواطنًا عن المسجد الأقصى، ومنعت دخولهم لساحاته، ولا تزال تجدّد قرارات المنع والإبعاد للعشرات، بدعوى الرباط في ساحات الأقصى أو التصدي لاقتحامات المستوطنين”، مشيرا إلى أنَّ الاعتداءات شملت محاولة إغلاق باب الرحمة بعد أن تمكن المصلون الفلسطينيون من فتحه في فبراير.

Facebook Comments