كتب أحمد علي:

كشف الحقوقى علاء عبدالمنصف، مدير المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، عن سبب منع حكومة الانقلاب الزيارة للمعتقلين، بما يخالف أدنى معايير حقوق الإنسان ضمن الجرائم التى لا تسقط بالتقادم.

وقال خلال لقائه على فضائية تلفزيون وطن فى برنامج "مع الحدث" مساء أمس الأربعاء، إن السبب الحقيقى إخفاء الانتهاكات التي يقومون بها داخل السجون للتعتيم عليها، فهناك من الأسرار والجرائم والانتهاكات التى لا يراد لها أن تنقل من المعتقلين لأسرهم.

وأضاف أن ما يحدث من انتهاكات وجرائم بحق المعتقلين الممنوع عنهم الزيارة تشارك فيها السلطة التنفيذية والسلطة القضائية، سواء كانت محاكم أم نيابة عامة، مؤكدا أن هذه الإجراءات القمعية لا تمت للقانون أو الدستور بأى صلة.

وتابع موجها حديثه لأهالى المعتقلين أننا نتعامل مع نظام قمعى باطش، والطريق طويل حتى نثبت ونوثق هذه الجرائم التى لا تسقط بالتقادم، مشددا على ضرورة رصد جميع الانتهاكات، سواء كانت بسيطة أم كبيرة عبر إرسالها للمنظمات الحقوقية وفضح ما يحدث إعلاميا لملاحقة جميع المتورطين فيها على جميع الأصعدة، وتعد النيابة العامة للانقلاب شريكا أصيلا فيها.

 

Facebook Comments