رانيا قناوي
كشفت القناة الثانية للكيان الصهيوني، عن نية إسرائيل إقامة جزيرة صناعية قبالة سواحل قطاع غزة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت القناة، اليوم السبت، إن وزير الاستخبارات والنقل في حكومة الاحتلال "يسرائيل كاتس"، سيعرض على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، خلال زيارته المرتقبة أواخر مايو الجاري، مقترح إقامة جزيرة صناعية قبالة سواحل قطاع غزة، في الوقت الذي تزايدت فيه التصريحات الإسرائيلية عن توطين أهل غزة والفلسطينيين في سيناء، بموافقة قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي.

وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية، أن إقامة جزيرة صناعية سيكون اقتراحا قد يرغب ترامب بسماعه؛ لأنه يريد استئناف عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، كما يريد سماع اقتراحات قد تدعم عملية السلام، وهو الأمر الذي يوافق عليه محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية، والذي يضغط على حماس بمنع رواتب الموظفين، والمطالبة بتسليم سلاح المقاومة.

ولفتت القناة إلى أن "بناء جزيرة صناعية قبالة سواحل غزة قد يسهم باستئناف المفاوضات بين الطرفين".

ووصل وفد أمريكي إلى تل أبيب، لبحث ما ستحمله الزيارة، خاصةً وأن تل أبيب لا ترغب بأي مفاجآت أو إملاءات من قبل الإدارة الأمريكية.

ويدعم نتنياهو، وفق القناة، مقترح إقامة الجزيرة الصناعية، كما تدعمه جهات أمنية إسرائيلية. وقالت القناة إن مخطط إقامة الجزيرة يشمل إقامة مطار وميناء مع فرض رقابة أمنية إسرائيلية ودولية، دون مزيد من التفاصيل.

وتعتبر الولايات المتحدة الحليف الأكبر لإسرائيل، وتستغرق زيارته المقبلة لها يومين يلتقي خلالها عددا من المسئولين، وتأتي ضمن أول جولة خارجية له تشمل أيضا السعودية وإيطاليا.

Facebook Comments