رامي ربيع
نظّمت جمعية "شباب الأناضول" فعالية حاشدة، اليوم السبت، بمناسبة الذكرى الـ564 لفتح القسطنطينية (إسطنبول حاليا).

وبدأت الفعالية بأداء صلاة الفجر بإمامة الشيخ العباسي، في ساحة مسجد "أيا صوفيا" التاريخي بمدينة إسطنبول، وسط تدابير أمنية مشددة ومشاركة شعبية كبيرة، ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم، وطالب المشاركون بفتح "أيا صوفيا" للعبادة مجددا؛ لكونه يُستخدم الآن متحفا يقصده السياح.

حضر الفعالية رئيس المجلس الإسلامي السوري الشيخ أسامة الرفاعي، وإمام المسجد الأقصى الشيخ محمد علي العباسي، ورئيس الجناح الشبابي لجمعية شباب الأناضول صالح تورهان.

وقال تورهان، في كلمة له خلال الفعالية، "إن العديد من المنظمات العالمية بذلت جهودا حثيثة لأعوام؛ بهدف تحويل أيا صوفيا إلى متحف، وحققوا ذلك "عبر توقيعات مزورة عام 1934".

وأضاف تورهان أن جمعيته تكافح من أجل إعادة فتح المسجد التاريخي للعبادة، مؤكدا أن "هذه القضية لا تخص إسطنبول فقط، بل هي قضية المسلمين كلهم في أنحاء العالم".
 

Facebook Comments