كتب مجدي عزت

في اليوم الذي وقف قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، شاحذا من المصريين الفكة، لتمويل المشروعات وعلاج الفقرا والمحتاجين، معلنا تنازل الدولة عن رعاية الفقراء والضعفاء.

ومتابعا الحديث عن مشروعه القومي لجمع الفكة المتبقية من المعاملات التجارية والبنكية وتعاملات الموظفين، ليجمع منها الملايين! في ذلك التوقيت اندهش المصريون من تفكير الرجل الذي لا يرقى لدرجة "الحارس" الذي يجلس يجمع البقشيش من المارة في نهاية كل يوم…!!

اليوم وبعد شهور من مبادرة الشحاتة تواجه مصر أزمة فعلية في الفكة والمتبقيات من الحسابات والمعامىلات، ما يهدد بسيل من المشكلات الاجتماعية والخلافات التي ترقى لخناقات واشتباكات.

وحسب خبراء اقتصاديين تسببت أزمة تعويم الجنيه وارتفاع أسعار الدولار في صعوبة استيراد المعادن لسك عملات معدنية.. فلجأت المالية لطباعة العملات الورقية الصغيرة، التي سرعان ما تفسد.

ومن أسباب الأزمة طرق تسعير السلع بالأسواق الكبيرة التي يمكن أن تضغط على الفكة، فبدلاً من أن يكون سعر السلعة مثلاً 25 جنيهًا يتم التسعيرة بـ24 جنيهًا و75 قرشًا، ومن هنا يزيد الطلب على الفكة وهكذا».

إن أزمة الفكة والعجز الشديد في الأسواق مؤخرًا، أثرت فعليًا على المواطن بشكل كبير، يعنى مثلاً أجرة الركوب المقدرة بـ75 قرشًا، يدفعها الراكب جنيهًا في أغلب الأحيان بسبب عدم وجود فكة.

ويرى بعض المسئولين أن من ضمن أسباب الأزمة لجوء البعض للاستفادة من كمية المعدن بالعملات، حيث إن كمية المعدن التي في العملة أكبر من قيمة الجنيه، وإن بعض المسابك بدأت تجمع العملة وتصهرها.

جانب آخر يكشفه الخبير الاقتصادي عادل عمار بلجوء تجار وسط البلد للتعامل مع العملات بالكيلو، كاشفا: فقد تم الاتفاق بشكل ودى وتلقائي بين الأنشطة المختلفة التي تتعامل يوميا بفئات العملات المعدنية سواء الجنيه أو النصف جنيه أو حتى الربع جنيه على احتساب العملة بالوزن، فالكيلو الجنيه المعدن بـ81 جنيها وبالنسبة للنصف جنيه يحتسب بـ60 جنيها، والربع جنيه بـ49 جنيها وحيث إن وزن الجنيه يساوى 26 جراما فإن فارق الكسور يتم جبرها مع الكميات الكبيرة.

وغالبا ما يتم التغاضي عنها مع الكميات الصغيرة لأن قيمتها أصبحت عديمة الجدوى في ظل التراجع الكبير في قيمة العملة.

وطرحت مصلحة سك العملة في السوق خلال العام المالي الماضي 2017/2016 أكثر من 38 مليون قطعة معدنية، 10 ملايين قطعة من فئة 50 قرشًا بنسبة زيادة بلغت نحو 20% عن العام المالي السابق له.

كما طرحت مناقصة جديدة لتوفير احتياجات السوق خلال العام المالي 2018/2017 لاستيراد 200 مليون قرص معدني فئة الجنيه و100 مليون من القرص المعدني فئة 50 قرشًا، إضافة إلى 100 مليون أخرى لفئة 25 قرشًا، ومن المقرر طرح مناقصة لشراء ماكينة سك عملة جديدة لزيادة احتياجات السوق من الجنيه ونصف الجنيه بنحو 3.5 مليون قطعة شهريًا قريبًا، إضافة إلى مقترح تقدمت به المصلحة لوزارة المالية لشراء ماكينة أخرى، ما يؤدى لزيادة كمية الجنيهات من 27 مليونًا خلال العام المالي 2015/2016 لتصل إلى نحو 80 مليونًا خلال العام المالي الجديد. 

Facebook Comments