إسلام محمد
يبدو أن أتباع الانقلاب قرروا ألا تمر مناسبة الأزمة التي تم افتعالها عقب تصريحات الشيخ سلامة عبدالجليل، دون أن يستفيدوا منها في وقف البرامج الدينية "المحدودة"، التي أفلتت من مجزرة الانقلاب العسكري. الأمر الذي يطرح تساؤلات عن إمكانية أن يكون برنامج "المسلمون يتساءلون" آخر برنامج ديني على شاشات الفضائيات المصرية، متسائلين: هل يصبح "عبدالجليل" آخر مقدم برامج دينية في مصر؟.

حيث أقام محمد حامد سالم، المحامى، دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، طالب فيها بـ"وقف بث وإذاعة البرامج الدينية، إلا بعد عرضها على لجنة مختصة من الأزهر الشريف ودار الإفتاء، وإذاعتها بصورة مسجلة عبر الفضائيات والقنوات الإذاعية، مع حظر المساس بالعقائد الدينية الأخرى؛ لمنع الفتنة"، وفقا للدعوى القضائية التي أقامها اليوم.

وادعى، في الدعوى رقم ٤٧٤٧٢ لسنة ٧١ قضائية، أن الفضائيات شهدت فى الفترة الأخيرة حالة من الانفلات أصبحت تهدد الأمن القومى، وتثير الفتنة فى البلاد، فضلا عن مخالفتها للمواثيق الإعلامية.

Facebook Comments