واصلت مليشيات الانقلاب العسكري حملات الاعتقال التعسفي للمواطنين دون سند من القانون بعد مداهمة المنازل وترويع الأهالي بما يعكس عدم الاكتراث لما يصدر من بيانات ومناشدات حقوقية تطالب بوقف الانتهاكات واحترام حقوق الإنسان.

 

واعتقلت ميليشيات الانقلاب في الساعات الأولى من صباح اليوم 4 مواطنين من الجيزة والشرقية بعد حملة مداهمات شنتها على بيوت المواطنين، وحطمت الأثاث، وسرقت محتويات عدد من المنازل، واقتادت من تم اعتقاله إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

 

ففي الجيزة داهمت ميليشيات الانقلاب ناهيا واقتحمت عددًا من منازل المواطنين بشارع الفرن وشارع الحنفي والخشني ومحيط مسجد العريان، واعتقلت أحد المواطنين، كما اقتحمت عددًا من المنازل بأوسيم فيى مشهد تكدست خلاله الجرائم والانتهاكات التي لا تسقط بالتقادم.

 

وفي الشرقية لم يختلف المشهد كثيرًا خلال الحملة التي شنتها ملييشيات الانقلاب على منازل المواطنين بمركز ههيا والقرى التابعة له ما أسفر عن اعتقال كل من "مصطفى عبدالرحمن، يوسف الطيب، معاذ أحمد حسانين".

 

كانت مليشيات الانقلاب العسكر بالشرقية قد اعتقلت أمس من الزقازيق والقرى التابعة لها كلاً من "محمود عبداللطيف، محمود عبدالسميع، أحمد عبدالرؤوف، أسامة الشاطر، يوسف الشاطر".

 

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفي عددًا من أبناء الشرقية يتجاوز 10 مواطنين ترفض الإفصاح عن مكان احتجازهم رغم البلاغات والتلغرافات المحرره للجهات المعنية دون أي تعاطٍ معها ما يزيد من مخاوف أسرهم وقلقهم على سلامتهم.

 

Facebook Comments