كتب- أحمد علي:

 

أرسل الحر القابع في سجون الانقلاب منذ ما يزيد عن عامين عمرو محمد عبدالرازق، وشهرته "عمرو القاضي" من أبناء محافظة بني سويف رسالة بعد أن تم إحالة أوراقه إلى مفتي الجمهورية مؤخرًا على خلفية اتهامات ملفقه في القضية 3485/ 2015 جنايات كلي بني سويف بزعم قتل أفراد شرطة الانقلاب ضمن جرائم العسكر وأحكام قضاتهم المسيسة التي تفتقر لأدنى معايير التقاضي العادل.

 

وقال عمرو القاضي في رسالته التي وجهها إلى أهله وإخوانه: "ربما هذه آخر كلماتي معكم خلف القضبان وأسوار الظالمين.. أهنئ نفسي بهذه الكرامة من الله واستبشركم في اللحاق بركب الانصار لنصرة دين الله ، وبناء اسس العزة والكرامة لنا ولأبنائنا والاجيال القادمة ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضي نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا).

 

وأضاف: "وهذا ليس محنة نعيشها او بلاء نحياه ولكنها حرب علي الحق منذ نشأة الخليقة إلي يوم ان يرث الله الارض ومن عليها والحرب سيجال وان كنا اخفقنا في هذة الجولة والمدافعة فالقادم لنا بإذن الله حتي يتحقق موعود الله لنا { وعد الله اللذين امنوا وعملوا الصالحات ليستخلفهم في الارض كما استخلف اللذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضي لهم }".

 

وأكد الثبات والتمسك بالحق قائلاً: "هذه الاحكام الجائرة لا تزيدنا الا قوة وصلابة واستمساكاً بالحق {فاقض ما انت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا } ولا تستعجل النصر لان الامور تجري بمقادير ولكن علينا بالصبر والعمل الدؤوب ( فلا تعجل عليهم انما نعد لهم عدا ).

 

ودعا الى وحدة الصف ونبذ الخلاف قائلا " وعلينا بوحدة الصف والاتفاق ولا داعي للخلاف المذموم في هذه المرحلة لان المستفيد الوحيد هو عدونا المترقب لنا والمتربص بنا الدوائر وعلينا بالتوبة والإنابة الي الله دائمًا وأبدًا.

 

وجدد العهد والبيعة وأرسل التحية للرئيس مرسي والمرشد العام للإخوان المسلمين "ولا انسي تقديم تحياتي لقاداتي الاوفياء الصادقين وودتُ ان اُقبل ايديهم واقدامهم د/محمد مرسي الرئيس الشرعي و د/محمد بديع المرشد العام للأخوان المسلمين  , احييهم علي ثباتهم ووفائي ببيعتي لهن ثابتاً صابراً محتسباً حتي القي الله عز وجل علي ذلك.

 

واختتم بطالب الدعاء "ولاتنسوني من صالح دعائكم ،، والملتقي عند حوض النبي صل الله عليه وسلم " 

اخوكم العبد الفقير إلى الله.

 

أبو المعتصم عمرو القاضي..

 

كانت محكمة جنايات بني سويف، قد أصدر قرارًا بتاريخ  08 مايو الجارى ، بإحالة أوراق الشاب عمرو محمد عبدالرازق، وشهرته "عمرو القاضي"، إلى المفتي على خلفية اتهامات ملفقه فى القضية الهزلية 3485/ 2015 جنايات كلي بني سويف بزعم الشروع في قتل أفراد الشرطة أثناء حملة بعد أن تم اعتقاله تعسفيًا في 21 فبراير 2015.

Facebook Comments