كتب- سيد توكل:

على غرار عملية منع سكان الفلوجة وتكريت والرمادي من دخول العاصمة العراقية بغداد من قبل القوات الحكومة الموالية لإيران، اتهمت شخصيات سياسية واجتماعية بارزة في الموصل رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بإعطاء أوامر بمنع دخول نازحي الموصل إلى بغداد، واستغرب مسؤولون موصليون إصدار هذا القرار، مطالبين بفتح بغداد أمام كل العراقيين على حد سواء.

 

وقالت النائبة عن الموصل، انتصار الجبوري، إنّ "الحواجز الأمنية عند مداخل بغداد منعت أهالي الموصل من الدخول إلى العاصمة، لأسباب غير معروفة"، مؤكدة أنّ "مسؤولي تلك الحواجز أبلغوا المواطنين أنّ المنع جاء بأمر مباشر من العبادي".

 

وأكدت أنّ "هذا الإجراء الخطير لا يمكن السكوت عنه، وهو مخالفة دستورية واضحة وتحول ينذر بتصعيد خطير ونهج واضح للحمة الوطنية، كما أنّه استهانة بتضحيات الشعب العراقي وقواته الأمنية الرامية نحو الاستقرار وحفظ الأمن"، مشدّدة على أنّ "الإجراء محاولة جديدة نحو الاحتقان الطائفي، وأتمنى أن يكون إجراءً فرديًا وغير صادر عن العبادي نفسه".

 

وأشارت إلى أنّ "أهالي الموصل عانوا بشكل غير مسبوق تحت ظلم (داعش) وقسوة النزوح والمخيمات، وقدّموا تضحيات كبيرة في معارك التحرير ولا يمكن أن يعاملوا بهذه الطريقة المشينة"، مشدّدة على أنّ "بغداد ليست ملكًا لشخص أو فئة أو طائفة، وإنّما هي عاصمة العراق، وللجميع الحق في دخولها".

Facebook Comments