لاجئون من الروهينجا فارون من أعمال العنف يحاولون العبور عبر الحدود إلى بنجلادش - رويترز

كتب- حسن الإسكندراني:

 

تداول ناشطون عبر منصات السوشيال ميديا، مقطع فيديو عن حالة مسلمي الروهينجا وعددهم وحكايات من قصصهم البسيطة والمعبرة والمؤلمة دون تحرك دولي واسع لوقف المذابح ضدهم.

 

يقول أمير حسين من مسلمي الروهينجا: أهلنا يتم القبض عليهم من قبل حكومة ميانمار بواسطة رجال الجيش والشرطة، يتم ذبح العشرات منهم وتهجير المئات.

 

بينما يشير أحمد حسين، من مسلمي الروهينجا: نحن مسلمون من أقليم الأراكان فى دولة ميانمار،نحن أقلية هناك،بينما تتكون الأغلبية من البوذيين،الله وحده أعلم كيف سنبداو في المستقبل والأيام القادمة.

 

فيما قالت زهرة جليوم، نحن لا ننتمي لبنجلاديش ولا لبورما، ليس لدينا جنسية ولا هويات، كنا فخورين بأن روهينجا ولكن الآن هذا الفخر قد ذهب!.

Facebook Comments