كتب- حسن الإسكندراني:

 

أعاد ناشطون عبر شبكة التواصل الاجتماعي ومنصة الفيديوهات الشهيرة "يوتيوب" مقطع فيديو سابقًا للرئيس الشرعي لمصر محمد مرسي بالتزامن مع تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش الأخير بشأن انتهاكات العسكر لحقوق المعتقلين.

 

احتوى مقطع الفيديو على جزء من لقاء قديم للرئيس مرسي مع الإعلامي محمود سعد قبل انتخابات الرئاسة في 2012، فوّجه نداءً لكل الظالمين وقيادات العسكر والمنقلبين الذين يسجنون الشباب المصري الصادع بقول الحق.

 

وقال الرئيس مرسي، خلال الفيديو الذي تمت ترجمته للإنجليزية: لا تقتلوا أسود بلادكم.. فتأكلكم كلاب أعدائكم.

 

كانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"قالت في تقرير صدر مؤخرًا قبل أن يتم حجب موقعها الإلكتروني على شبكة التواصل الاجتماعي، إن ضباط وعناصر الشرطة و"قطاع الأمن الوطني" في مصر، في عهد عبد الفتاح السيسي، يعذبون المعتقلين السياسيين بشكل روتيني بأساليب تشمل الضرب، الصعق بالكهرباء، وضعيات مجهدة، وأحيانًا الاغتصاب.

 

وأضافت: قد يرقى التعذيب الواسع النطاق والمنهجي من قبل قوات الأمن إلى جريمة ضد الإنسانية، وفقًا للتقرير الصادر في 44 صفحة، "´هنا نفعل أشياء لا تصدق: التعذيب والأمن الوطني في مصر تحت حكم السيسي".

 

وقالت هيومن رايتس ووتش إن النيابة العامة تتجاهل عادة شكاوى المحتجزين بشأن سوء المعاملة وتهددهم في بعض الأحيان بالتعذيب، مما يخلق بيئة من الإفلات شبه التام من العقاب.

 

وأشارت "رايتس ووتش" في تقريرها إلى أن قوات السيسى يعذبون المعتقلين السياسيين بشكل روتيني بأساليب تشمل الضرب، الصعق بالكهرباء، ووضعيات مجهدة، وأحيانًا الاغتصاب. 

Facebook Comments