كتب محمد مصباح:

فيما لا تزال واقعة اتهام صحفي جريدة الفجر طارق حافظ بهتك رونق القضاء، تتصاعد، رصد عدد من الخبراء والقانونيين عددا من الوقائع، أشد سخرية من "رونق القضاء".. أبرزها:

– في  أكتوبر 2015، أصدر المستشار ناجي شحاتة حكماً بالسجن المؤبد على 10  أعضاء بحركة شباب 6 إبريل، بتهمة التظاهر والتجمهر وحيازة أسلحة، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ"معتقلي العزاء"، دون إعلام المحامين أو المتهمين الذين أخلت النيابة سبيلهم العام الماضي، بعد يومين من القبض عليهم.

– حكم القضاء على 11 شخصا بالسجن لمدة 15 عامًا، وآخر قاصر 3 سنوات، بعد القبض عليهم أثناء تناولهم وجبة السحور في منزل جدة أحدهم يوم 4 يوليو عام 2014، واتهمتهم باقتحام شركة للسياحة والتظاهر وقطع الطريق والانتماء إلى جماعة محظورة.

– اكتشف الشيخ ربيع أبوعيد، المتحدث الإعلامي لرابطة علماء الأزهر سابقًا، بصدور حكم غيابي ضده بالحبس 15 عاما بتهمة "قنص ضابط شرطة"، بعد إنهائه فترة حكم 6 أشهر، في يونيو 2014، على الرغم من أنه يعاني من العمى كليًا، واستمر داخل السجن حتى تم الإفراج عنه لظروف صحية في أغسطس 2015.

– أصدرت محكمة جنح العجوزة في مصر حكمًا قضائيًا بحبس الفنان الراحل نور الشريف، سنة غيابيًا وكفالة 1000 جنيه لاتهامه بالتزوير في شيك بنكي، -تتشابه واقعة الحكم مع ما الحكم الصادر من قاضي الإعدامات المستشار شعبان الشامي في 16 مايو 2015 بالإعدام بحق 107 متهمين في قضية التخابر مع حماس، و16 متهماً في قضية الهروب من وادي النطرون كان من بين المحكوم عليهم عضو حركة الجهاد الإسلامي حسام الصانع، الذي استشهد في فلسطين عام  2008.

– أصدرت محكمة الأحوال الشخصية حكمًا بإسقاط حضانة أم لأولادها لأن لها صورة ترفع فيها شارة رابعة.

– محاكمة الطالب الكفيف جمال خيري والمتهم بتدريب آخرين على استخدام السلاح، بقضية اغتيال النائب العام السابق، وعلى الرغم من تأكد رئيس الجلسة المستشار حسن فريد من كونه كفيفًا أعاده مرة أخرى إلى الحبس إلى حين استكمال نظر القضية.

– قام مجلس التأديب بعزل قاض لأنه رفض حبس متهمين لخلو الأوراق من أى دليل ضدهم، حيث إن المنطق معاقبة من حبسهم دون دليل!

فيما تتعدد أحكام القضاء الهزلية على الأطفال والنساء المعارضين للسيسي بصورة هيستيرية تقوض العدالة في مصر..

Facebook Comments