كتب عبد الله سلامة:

اشتكى المعتقلون بسجن الحضرة بالإسكندرية من تضييق سلطات الانقلاب عليهم وحرمانهم من جميع حقوقهم.

وقال المعتقلون –في رساله لهم-: "استمرارا لمحاولة التضييق على المعتقلين السياسيين وحرمانهم من أدنى حقوق الإنسان، وفي أحد سجون الوجه البحري وأحد أشهر سجون مصر، قام رئيس مباحث بتحويل أحد المعتقلين إلى التأديب لاعتراضه على طريقه التفتيش غير الآدمية المهينة عند عودته من الزيارة".

وأضاف المعتقلون أنه "يتم معاملة السجناء السياسيين بطريقة غير آدميه بداية من الأمناء والمخبرين، وحرمانهم من التريض، والتشمس، وعدم السماح بدخول الطعام، والملابس والزيارات، إضافة إلى معاملة أسر المعتقلين بطريقة مهينة وعندما اعترض المعتقلون أخذ يهددهم ويتوعدهم بحرمانهم من كل حقوقهم والتضييق عليهم.. خاصة الطلبة"

واشتكى المعتقلون من "تكدس غرف الحجز بأعداد كثيرة في ظل شدة الحر وعدم تجهيز الغرف بالمراوح والشفطات والإضاءة اللازمة، وعدم انتظام الطلاب في نزول الامتحانات في المواعيد المحددة مما يؤثر على مستقبل الطلاب".

كما اشتكي المعتقلون من "نقص الخدمات الطبية وعدم الاستجابة للحالات الطارئة وعدم جاهزية المستشفى لاستقبال المرضى وعدم وجود أدوية وعدم السماح بدخول العلاج في الزيارة".

من جانبها استنكرت المنظمة السويسرية لحقوق الإنسان، الانتهاكات التي ترنكبها سلطات الانقلاب بحق المعتقلين، مطالبة بالوقف الفوري لتلك الانتهاكات والعمل علي توفير الرعاية الصحية ومراعاة ظروف الطلاب.

Facebook Comments