كتب- أحمدي البنهاوي:

 

رحب رسميون إيرلنديون بالإفراج عن الإيرلندي من أصل مصري الشاب إبراهيم حلاوة، 25 عاما، والذي حكم قضاء الانقلاب الشامخ ببراءته في هزلية مسجد الفتح والتي حكم على نحو 50 معتقلا فيها بالسجن بين المؤبد و5 سنوات.

 

وقال الرئيس الإيرلندي مايكل هيجينز إنه يود البركة لحلاوة.

 

وأضاف: "إن الإفراج عن إبراهيم حلاوة سيأتي انتصارا كبيرا لأسرته.. "سيكون موضع ترحيب من قبل جميع الذين كانوا مهتمين به في محنته الطويلة من السجن". "أتمنى لإبراهيم حلاوة التوفيق في رحلته إلى البيت".

 

ترحيب الخارجية

 

ورحب وزير الخارجية الإيرلندي سيمون كوفينى، بإطلاق سراح المواطن الإيرلندي من أصل مصري إبراهيم حلاوة، وقال سيمون كوفيني إنه "سعيد".."يسعدني أن إبراهيم قد أطلق سراحه أخيرا بعد محنته الطويلة والصعبة، وأنه سيكون قريبا قادرا على العودة إلى دياره وجمع شمله بأسرته".

 

وأضاف "أعرف أن إبراهيم وأسرته طلبوا الخصوصية خلال هذه الفترة وآمل أن يحترم ذلك. لقد عانى إبراهيم الكثير خلال الفترة الماضية، وأعتقد أننا جميعا بحاجة إلى إعطائه الوقت والمساحة التي يحتاج إليها.

 

واضاف "باسم الحكومة أريد أن أوضح أن كل الدعم المناسب الذي سيطلبه إبراهيم في الفترة المقبلة سيكون متاحا له".

 

تجربة مروعة

 

واعتبرت وزيرة الأطفال كاثرين زابون أن الإفراج تطور جيد، مضيفة أن "اليوم هو للاحتفال. اللحظة التي انتظرناها جميعا قد وصلت أخيرا وإبراهيم حر".

 

وقالت ""بقيت على مدى أربع سنوات تقريبا على اتصال وثيق مع عائلة حلاوة، ولا سيما أخواته سمية وفاطمة وأميمة.

وفي الشوارع، وممرات السلطة، ومن خلال السبل القانونية، حافظت الأخوات الثلاث على شقيقهن في الدفاع عنه أمام الجمهور. تصميمهمن والتزامهم وحبهم هو مصدر إلهام. هم بعض من أكثر الناس إلهاما لقد قمت بحملة مع أي وقت مضى".

 

وقال كولم أوغورمان، المدير التنفيذي لمنظمة العفو الدولية في أيرلندا: "بفضل العمل الحازم الذي قام به محاموه وحملاتهم الانتخابية لأسرته وأصدقائه وناشطو منظمة العفو الدولية، فإن محنته المروعة قد انتهت أخيرا.

 

"لم يكن على إبراهيم أن يتحمل هذه التجربة الرهيبة. لقد فقد أربع سنوات من حياته الصغيرة ولا شيء يمكن أن يبرر هذا الظلم. والحمد لله، كابوس حياته الأضخم انتهى، وأنه يمكن أن يبدأ مجددا المضي قدما في حياته".

 

الصحف الإيرلندية

 

ووفقا لصحيفة ذي جورنال، أطلق سراح الإيرلندي  إبراهيم حلاوة من السجن في مصر بعد أكثر من أربع سنوات ومن المقرر أن يعود إلى أيرلاندا.

 

وقد تم تأكيد الخبر، بعد أكثر من شهر بقليل من أن المحكمة المصرية لم تثبت إدانته.

 

وجاء في بيان للصفحة الرسمية على الفيسبوك ل"إبراهيم حلاوة" قوله مديرها: "أخبار رائعة، أطلق سراح إبراهيم أخيرا من السجن.

 

واضاف "سنبدأ الان باتخاذ الترتيبات لاعادته الى بلاده حيث ينتمي الى ايرلندا".

 

ورافق هذا البيان صورة لحلاوة وهو يبتسم ويشير إلى الكاميرا.

 

وقد اعتقل الشاب في عام 2013 أثناء احتجاج داعم للشرعية التي انقض عليها الانقلاب في يوليو 2013.

 

إبراهيم بحسب الصحيفة 28 مرة، قبل أن يتمكن فريقه القانوني أخيرا، من الدفاع عنه في المحكمة في أوائل أغسطس. وبرأته من جميع التهم في 18 سبتمبر الماضي.

 

وأشادت الصفحة بجميع الأشخاص الذين عملوا لإطلاق سراح حلاوة.

 

واضاف "لا نستطيع ان نشكر بما فيه الكفاية كل الذين عملوا جاهدين على اطلاق سراح ابراهيم، ونحن مدينون لكم جميعا كثيرا".

 

http://www.thejournal.ie/ibrahim-halawa-freed-3655627-Oct2017/?utm_source=shortlink

 

Facebook Comments