فتشت قوات الأمن التركية، مساء الجمعة، بواسطة كلاب بوليسية، مسافرين نمساويين، في مطار "أتاتورك" الدولي بإسطنبول، ردًّا على إجراء نمساوي مماثل بحق مواطنين أتراك.

 

وبحسب مراسل الأناضول، فإن رجال الشرطة فتشوا مواطنين نمساويين في صالة الانتظار بالمطار، قبيل صعودهم إلى طائرة متوجهة إلى العاصمة النمساوية فيينا.

 

وأوضح أن المسافرين من الجنسيات الأخرى على متن الرحلة نفسها، لم يتعرضوا للتفتيش.

 

ووفق المصدر نفسه، فإن الإجراء يأتي ردا على إجراء مماثل للسلطات النمساوية، مساء أمس الخميس، في مطار فيينا الدولي.

 

وأمس الخميس، انتقدت الخارجية التركية، في بيان، تفتيش السلطات النمساوية ركاب الخطوط الجوية التركية بكلاب بوليسية، في مطار فيينا الدولي.

 

وأكد البيان أن مسؤولين في السفارة التركية لدى النمسا أجروا لقاءات في المطار، للتحري عن سبب ممارسة موظفي الجمارك.

 

وأضاف "علمنا أن مثل هذه الإجراءات التفتيشية تقع نادرًا بعد بلاغ، ويخضع لها ركاب جميع الخطوط الجوية".

 

وأردف "قامت سفارتنا في فيينا، عبر وزارة الخارجية النمساوية، بالتدخل اللازم، والإشارة إلى الرقابة غير السليمة، وطلبنا من السلطات النمساوية المعنية، توجيه إخطار إلى موظفي الجمارك بذلك الخصوص".

 

من جانبها، تعهدت السلطات النمساوية بإيلاء أهمية أكبر لتلك الضوابط، بحسب البيان.

Facebook Comments