كتب- حسن الإسكندراني:

 

أكد عدد من الفنانين المصريين رفضهم المشاركة فى دعم حملة المخابرات العسكرية "علشان يبنيها" التي تؤيد ترشح المنقلب عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية جديدة.

 

من بين ما دافعوا عن رفضهم وعدم تسيس أراهم ابن " العمدة سليمان غانم"،الفنان أحمد السعدنى ،والذى تحدث فى منشور فيس بوك، قائلا: اترددت كتير قبل ما اكتب بصراحة كنت خايف بس مش قادر افهم ايه حملة عشان تبنيها دي مهو كده كده حيرشح نفسه و اللي عايزه كان يروح ينتخب من سكات مش فاهم هو احنا لازم نطبل و خلاص حتي من غير ميتطلب مننا مبنتعلمش من اللي فات و لو يا ريس انت مصدق يبقي مفيش فايده اقولك علي حاجه تفكرك اخترناه و بايعناه بس كده".

 

وتابع: "فبما ان كلامي ده لا يرضي الساده المسئولين اكيد فخفت يحسبوني اخوان ولا قابض و الاقي نفسي عاطل او مسجون او مطلعنلي فضيحه (ما كلنا بنغلط) و هوب ابقي اتدمرت عشان قلت مش عاجبني..معني اللي كتبته للي مفهموش ببساطة…علي اساس يعني ان الشعب عمل ثوره ٢٥ يناير لاحساسه بالقهر و الفقر و اليأس.فقرر يثور عشان نبقي زي بقية خلق الله.بما في ذلك انتخابات منصب الرئيس".

 

 

وأضاف: هما في امريكا يعني قالوا لترامب والنبي تعالي ابنيها لا خالص… هو اللي طلع عينه عشان يقنع الناس تنتخبه..رئيس الجمهورية موظف بيجتهد انه يعمل مشروع لاربع سنين يقنع الناس بيه مش العكس،المفروض اننا فهمنا خلاص اننا مش لازم خالص نغني للريس و لا نسقفله بعد كل كلمه بالعكس المفروض يكون في معارضه (محترمة) واكتر من مرشح (محترم) لمنصب الرئيس..ده لمصلحتنا كلنا و اللي عايز ينتخب اي حد ينتخبه بحرية".

 

أمام الممثلة رباب ممتاز فعلقت على البوست قائلة: "الله عليك فعلا كلام صح هو مجرد لما بتحس حاجه بتقولها بس للاسف مبقاش عندنا حريه في رأي وده عمره ما بيولد مجتمع سليم بس".

 

وكتبت ممتاز في نفس اليوم تعليقا على حادث السطو على البنك الأهلي بالعريش: "ستسألون يوما ما على ما فعلتم بنا رحم الله شهداء الوطن".

 

وكانت ممتاز قد طالبت، في ‏29 سبتمبر‏ الماضي، الشعب المصري بالنزول للشارع اعتراضا على رفع أسعار كروت شحن الهاتف المحمول بدلا من الحديث فقط، وقالت: "بطل هري (حديث بلا فائدة) منك له ليها، والجدع ينزل الشارع أنا بطلت أهري".

 

فى حين علقت الفنانة إيمي سالم قائلة: "كلام جميل …كلام معقول مقدرش اقول حاجه عنه".

 

 

"سالم" كانت قد تزعمت حملة ضد ارتفاع مصاريف المدارس الخاصة والدولية في مصر بداية العام الدراسي الجاري. كما انتقدت سالم تمديد السيسي لحالة الطوارئ، في 12  أكتوبر الجاري، وتساءلت عبر صفحتها في "فيسبوك": "إيه موضوع حالة الطوارئ لمدة 3 شهور، ليه؟". وتابعت ساخرة: "ولا النهاردة ليلة الصب لمصلحة المواطن؟"، في إشارة إلى جملة كان السيسي قد قالها بإحدى المناسبات.

 

"تنظيف الجيوب"

 

وانتقد الممثل الشاب حسام الجندي؛ سياسات السيسي، وشارك في حملة "مصرية جزيرتي تيران وصنافير"، معتبرا أن التنازل عنهما هو لإسرائيل قبل أن يكون للسعودية.

 

وعلق الجندي على زيادة أسعر بطاقات شحن الهاتف المحمول، في ‏29  سبتمبر‏ الماضي، واصفا حكومة السيسي بحكومة "تنظيف الجيوب".

 

 

وانتقد الجندي سياسات تفريغ جيوب الشعوب برفع أسعار الوقود، وفرض تلك السياسات من الخارج، وقال: "الأمة لا تملك قرارا سياسيا أو اقتصاديا، وإملاءات وقرارات البنك الدولي هي التي تسير دولنا العربية"، مضيفا: "السيسي بحاجة لفريق اقتصادي ذكي يلجأ لاستغلال كنوز مصر وليس استغلال جيوب الشعب".

 

فيما اعتبرت الفنانة الشابة إنجي خطاب؛ أن تلك الاستمارات هي من مجموعة من "المطبلاتية"، معلقة عبر صفحة السعدني بالقول: "شكلهم وحش".

 

كما أعلن كل من الفنانين المعروف عنهما معارضة النظام: عمرو واكد وخالد أبو النجا، أيضا عن رفضهما لتلك الحملة، ولسياسات السيسي بشكل عام.

 

جدير بالذكر إن العشرات من التعليقات لاقت استحساناً من قبل رواد الصحفة ونشطاء على رأى "السعدنى" وهو ماقابله لبعض "السيساوية" إن صفحة الفنان "اتسرقت"!.

Facebook Comments