كتب- حسن الإسكندراني:

 

هّدد عادل رجب، رئيس النقابة العامة للعاملين بالبترول، العمال بالمصير المحتوم إذا قرروا الدخول في اعتصام أو إضراب، في سابقة جديدة وعلنية في ظل انهيار أوضاع العمال المصريين بعهد الانقلاب العسكري.

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الأول للنقابة العامة للعاملين بالبترول، ولجانها النقابية بالسويس، ومنطقة القناة بمقر أكاديمية النصر للبترول بالسويس، اليوم الإثنين؛ حيث قال "رجب" إنه لن يسمح تحت أي وضع أن تخرج من وسطنا بؤرة فساد تريد الاعتصام والإضراب داخل الشركات لهدم البلد، وفق اليوم السابع.

 

وأضاف: من يريد الاعتصام والإضراب، هدفه تمدير البلد لأنه له هدف يريد تنفيذه لهدم كيان سياسي موجود، ولن نسمح لأي أحد أن يدخل بيننا لهدم أهم تنمية تحدث في مصر.

 

وفي مقايضة ولعبة" العصى والجزرة"، أضاف عادل رجب، إن من يريد الاعتصام أو الإضراب خلال الفترة الحالية لا يريد زيادة في المرتب ولكن له هدف وهو تدمير البلد. وأردف: لن نسمح لأحد أن يوقف الإنتاج ويجب علينا جميعا الوقوف مع الرئيس من أجل أحداث تنمية حقيقية.

 

يأتي ذلك بالتزامن مع حلول احتفال مصر بعيد العمال، يجد الكثير من العمال المصريين أنفسهم أمام مقارنة إجبارية بين حقوق وكرامة العمال في مصر خلال عهد  الدكتور محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في مصر، وبين وضعهم في عهد قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسي، وسط تدهور أحوالهم المعيشية وغلق مئات المصانع والشركات.

 

Facebook Comments