رامي ربيع
يُحيي الفلسطينيون، اليوم، الذكرى الـ69 للنكبة، التي شكّلت عملية تحوّل مأساوي في خط سير حياة شعب سُلبت أرضه ومقدراته وممتلكاته وثرواته، وتعرّض لعمليات قتل وتهجير على أيدي العصابات الصهيونية عام 1948، عندما احتل الكيان الصهيوني 78% من أرض فلسطين التاريخية.
وارتكبت العصابات الصهيونية، خلال تلك الفترة، 70 مجزرة بحق الفلسطينيين العزل، أشهرها مذبحة دير ياسين يوم 10 أبريل 1948، والتي استشهد فيها 360 فلسطينيا، معظمهم من الشيوخ والنساء والأطفال.

مذبحة قرية أبوشوشة في 14 مايو 1948، والتي استشهد فيها 50 فلسطينيا من النساء والرجال والشيوخ والأطفال، ومذبحة الطنطورة في 22 أغسطس 1948، وقتل فيها 250 شهيدا دفنوا جميعا في مقبرة جماعية.

واستشهد 15 ألف فلسطيني خلال عام النكبة، ودمرت قوات الاحتلال 531 قرية، وشرّدت 900 ألف فلسطيني من أرضهم وديارهم.

وكان يعيش 1.4 مليون فلسطيني في فلسطين التاريخية قبل النكبة، وبلغ عدد الفلسطينيين في فلسطين وخارجها 12.7 مليون شخص، منهم 6.7 ملايين شخص حول العالم، بينهم 6 ملايين لاجئ في الدول العربية، و700 ألف لاجئ في الدول الأجنبية.

Facebook Comments