كتب- حسن الإسكندراني:

 

 

عقب إذاعته تسريبات صوتية لحادث الواحات، يوم الجمعة، عبر برنامجه "على مسئوليتي" بفضائية "صدى البلد".

 

وعلى مايبدو قد تكون أيام رجل الإعلام الحنجورى للمخابرات الأخيرة على الفضائية، خاصة بعد عقد هيئة مكتب المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، اجتماعا طارئا صباح اليوم الأحد، للتحقيق فيما حدث خلال بث البرنامج.

 

وقال مصدر مسؤول في المجلس، إن "هناك اتجاه لوقف البرنامج وإنذار القناة، خاصة وأن ما بثه الإعلامي في البرنامج غير صحيح، وينفي ما جاء في بيان مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية".

 

ونستعرض أبرز المواقف التي خرج فيها أحمد موسى عن النص، والتي يمكن أن تطيح به من ساحة إعلام اانقلاب: 

 

خالد يوسف

 

عرض أحمد موسي في نهاية العام الماضي، صوراً فاضحة للمخرج خالد يوسف، نائب العسكر، مؤكدا أنه يمتلك المزيد من الصور المخلة له والفيديوهات إلا أنه سيكتفي بعرض ثلاث صور فقط.

 

وعرض بالفعل أحمد موسى في برنامجه "على مسئوليتي" على فضائية "صدى البلد" ، ثلاث صور لخالد يوسف من بينها صورة لفتاتين عاريتين بجانب صورته المعلقة على الحائط.

 

 

مكالمة الغيطي 

 

وفى أواخر عام 2015، نشر موسي، مكالمة مسجلة، تم تسريبها للإعلامي محمد الغيطي، وذلك بعد هجوم الأخير على "موسى" بسبب نشره صور مخلة للمخرج خالد يوسف.

 

وقال موسى، في برنامجه "على مسئوليتي"، موجها حديثه للغيطي، يا أخي غطي نفسك الأول.

 

 

لعبة فيديو 

 

وفى أكتوبر 2015، عرض  أحمد موسى لقطات في برنامجه "على مسئوليتي" لقصف القوات الروسية لعناصر من تنظيم "داعش" الإرهابية في سوريا، ولكنها في الحقيقة من لعبة فيديو!

 

وأكد موسى في حلقة الأحد 11 أكتوبر 2015، من برنامجه المذاع على قناة "صدى البلد" بكل فخر وسعادة أن الفيديو الذي يعرضه يوضح استهداف القوات الروسية لسيارات تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي بكل سهولة وبدون أدنى عناء.

 

ولكن اتضح أن الفيديو الذي عرضه أحمد موسى في برنامجه، وادعى بأنه يوضح استهداف القوات الروسية لبعض عناصر تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا ما هو إلا مقطع من لعبة فيديو تدعى Apache Assault.

 

وأثار حقيقة الفيديو الذي عرضه أحمد موسى غضب وسخرية العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي منه.

 

 

صورة معتقل

 

وفي سبتمبر2015، قال موسى في برنامجه إن السلطات الأمريكية توصلت إلى صور 3 من الإرهابيين المتورطين في الاعتداء على بعض الإعلاميين الذين رافقوا الرئيس عبد الفتاح السيسي في زيارته إلى نيويورك، وعرض موسى مجموعة من الصور وصفها بأنها تخص مليشيات تابعة لجماعة الإخوان المسلمين.

 

وكان من بين الصور التي عرضها موسى صورة للمعتقل السياسي «السيد الرصد»، والذي توفي داخل محبسه منذ فترة طويلة.

 

 

مكالمات مفبركة 

 

كما استعان الإعلامى أحمد موسي في إحدى حلقات برنامجه "على مسؤوليتي"، بأحد الأشخاص لتقليد صوت الشيخ أحمد المحلاوي، إمام مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية، في اتصال تليفوني ببرنامجه لدعم حل الأحزاب الدينية؟

الإعلامي كرر هذا الأمر مع نجله عبد الله المحلاوي أيضًا، واستعان بشخص آخر ليقلده ويؤكد في المكالمة أن والده أحمد المحلاوي، هو من أجرى مداخلة هاتفية معه، وأنه كان يجلس بجواره أثناء هذه المداخلة. 

 

وخرج نجل الشيخ المحلاوي ونفى الأمر، وأكدا على فبركة المكالمة وتقليد صوته وصوت والده، حينما قال "لا نعرف مَن هو أحمد موسى.. يبدو أني تحدثت معه كما هاتفه الوالد ونحن لا ندري"، مؤكدًا "أحمد موسى كاذب".

 

 

جبل الحلال 

 

وفى مايو 2017، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للإعلامي أحمد موسى، وهو يبكي في حلقة مباشرة من جبل الحلال، في برنامجه "على مسئوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد"، قائلًا: "رجال القوات المسلحة مشروع شهيد، لما يقدمون عليه من المخاطر، فداءً للوطن وتحقيق أمنه". 

 

ووقع معدو برنامج "على مسئوليتي"، في خطأ فادح، خلال حديث الإعلامي أحمد موسى عن دور القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب، فحين أجهش بالبكاء، دخل فريق الإعداد بالموسيقى التصويرية بالتزامن مع الدموع التي راح يتباكاها "موسى" متأثرًا بدور القوات المسلحة. 

 

وقال "موسى": "اللي عدى من حياتي حاجة واللي شوفته النهارده حاجة تانية خالص، ماكنتش متخيل أبدًا إن القوات المسلحة بتعمل كدا، ماكنتش متخيل إنهم بيواجهوا كدا أبدًا، كلنا أمام الرجالة دي ولا نسوى حاجة". 

 

الأمر الذي وصفه نشطاء التواصل الاجتماعي بـ"الفيلم الهندي"، حيث إن البرنامج يذاع مباشرة فكيف عرف معدو البرنامج ببكاء المذيع وعليه أطلقوا الموسيقى التصويرية أثناء حديثه. 

 

وقال بعض النشطاء موجهًا حديثه للإعلامي: "إيه ده؟ إيه الإخراج ده يعني التصوير مباشر والمخرج لما حس إن موسى حيعيط قام أطلق الموسيقى، بس نقول إيه أكل العيش". وأضاف آخر: "دموع في عيون وقحة"، وتابع آخر: " دموع التماسيح يا جبان يا حقير". 

 

 

 

فيديو الواحات 

 

وأخيراً،عرض" موسى" مقطع فيديو لأحد الأطباء يكشف ماحدث من مذبحة لضباط الشرطة والجنود وبيعهم من قبل الانقلاب العسكرى فى "الواحات البحرية".

 

Facebook Comments