أكدت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، في عدد الأحد، أن علا ابنة الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين،  محرومة من زيارة أقاربها منذ اعتقالها في يونيو الماضي، عندما كانت تقضي إجارة الصيف مع أسرتها.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن "علا" تعيش في حبس انفرادي معدوم النوافذ، دون فراش أو دورة مياه، تعيش في أحد سجون السلطات المصرية، وسط معاملة قاسية تفتقر للمعايير المفروض اعتمادها".

 

وأضافت الصحيفة أنه "منذ ذلك اليوم (اعتقال علا) ومحامي الدفاع (عنها) يحاول توفير أبسط المستلزمات، لكن دون فائدة"، مشيرةً إلى أن إدارة السجن تسمح لها فقط بحمام صباحي مدة 5 دقائق صباح كل يوم".

 

وحسب الصحيفة الأمريكية، فإنه "لا يعرف على وجه الدقة سبب اعتقال علا القرضاوي وزوجها، ولا التهمة التي تُعاقب عليها"؛ فالسلطة الرسمية في مصر لم توجه أي تهمة لعلا أو زوجها الذي يعمل في سفارة قطر لدى القاهرة، ويحمل إقامة أمريكية دائمة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن "السيدة القرضاوي تدفع ثمن المناكفات السياسية؛ فهي لم تكن ناشطة سياسية، وهو ما دعا العديد من جماعات حقوق الإنسان إلى إدانة اعتقالها، في وقت لا تزال سجون مصر تغص بأنصار الإخوان".

 

ويعتبر الدكتور يوسف القرضاوي واحداً من أكثر الدعاة شعبية في العالم العربي، ولسنوات كان برنامجه "الشريعة والحياة"، الذي كانت تعرضه قناة "الجزيرة"، من أكثر البرامج مشاهدة، والذي أيّد فيه العمليات العسكرية ضد القوات الأمريكية بالعراق، وضد قوات الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، مما أدى إلى منع عرضه في دول كأمريكا وبريطانيا.

Facebook Comments