كتب أحمد علي:

واصلت مليشيات الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم حملات الاعتقال التعسفى للمواطنين فى الشرقية والمنوفية دون سند من القانون، استمرارا لنهجها فى إرهاب المواطنين لتكميم الأفواه الرافضه للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكرى الدموى الغاشم.

فى المنوفية قالت رابطة أسر المعتقلين بالمنوفية للحرية والعدالة، إن مليشيات الانقلاب العسكرى اعتقلت من منوف فجر أمس مواطنين بعد حملت مداهمات شنتها على بيوت الأهالى فى مشهد يتناقض مع أدنى معايير حقوق الإنسان وترفضه كل الأعراف والقيم المجتمعية، فضلا عن الأخلاق الدينية واعتقلت كلا من "محمد بصل ومبروك دياب".

أهالى المعتقلين حملوا سلطات الانقلاب مسئولية سلامة ذويهم وناشدوا منظمات حقوق الإنسان باتخاذ الإجراءات التى من شأنها الضغط لرفع الظلم عنهم وتوثيق هذه الجرائم وملاحقة المتورطين فيها على جميع الأصعدة المحلية والدولية لما تمثلها من جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم.

وفى الشرقية اعتقلت مليشيات الانقلاب فى الساعات الأولى من صباح اليوم 3 مواطنين من صان الحجر والحسينية بعد مداهمة منازلهم وتحطيم الأثاث وترويع ذويهم فى مشهد تكدست خلاله الجرائم والانتهاكات، وهم "محمد محمد عبدالله، أحمد محمود جبر، السيد عبدالرحيم أحمد" واقتادتهم جميعا لجهة غير معلومة حتى الآن.

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفى عددا من أبناء الشرقية يتجاوز 10 مواطنين، ترفض الإفصاح عن مكان احتجازهم رغم البلاغات والتلغرافات المحرره للجهات المعنية دون أى تعاطٍ معها ما يزيد من مخاوف أسرهم وقلقهم على سلامتهم.

Facebook Comments