كتب – عبد الله سلامة
تراجع المطبلاتي مصطفى بكري، أحد الأذرع الاعلامية والبرلمانية للانقلاب، عن تغريدتة السابقة على حسابه على موقع "تويتر"، والتي كشف فيها عن خطف جنود في حادث "الواحات" ؛ مؤكدا أن روايته لم تكن صحيحة.

وقال بكري ، في تصريحات إعلامية، إن "ما كتبه على "تويتر" عن خطف الجنود غير صحيح، وإن أفراد الجيش والشرطة سطروا ملحمة بطولية بالواحات، وإن الناجين من حادث الواحات تمكنوا من الوصول إلى مستشفى أبشواي بالفيوم وتم نقلهم إلى مستشفى الشرطة بالقاهرة"

وكان بكري قد نشر في وقت سابق، عبر صفحتة على "تويتر" رواية عن حادث الواحات، وقال بكري: "توصل جهاز الأمن الوطني إلى مكان المعسكر، بعد أن ألقى القبض على 4 إرهابيين في القليوبية اعترف اثنان منهم بوجود المعسكر وقدموا تفاصيل كاملة"، مشيرا إلى أنه "حدث ارتباك للقوات التي فوجئت بالحدث، ولم يكن هناك إسناد جوي أو استطلاع مسبق، ثم جرى اتصال بين القوات المحاصرة وبين القوات التي تؤمن الطريق الرئيسي، فجأة انقطع الاتصال الذي تم عبر هاتف الثريا، خاصة أن إرسال المحمول مقطوع في هذه المنطقة التي توجد إلى جوارها حقول للبترول".

وأضاف بكري :"تمكن ٢ ضباط من الهروب بسيارة الشرطة جرحى وعبرت إلى الفيوم، حيث دخلا مستشفى إبشواي" ، وتابع قائلا :"وجود معلومات تقول إنه تم خطف بعض الضباط والجنود وهم في حوزة الإرهابيين، وتدخلت القوات المسلحة وقوات إسناد من الشرطة وهي تطارد بقايا الإرهابيين في جوف الصحراء، وأن أعداد الشهداء ليست بالقليلة". 

Facebook Comments