كتب- أحمد علي:

 

دانت عدد من المنظمات الحقوقية، بينها المنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان ومركز الشهاب، استمرار منع الزيارة للشهر الثامن على التوالي بحق المهندس محمد فياض عضو مجلس الشعب ببرلمان 2012 ما تسبب في تدهور حالته الصحية في ظل منع العلاج عنه فيما يوصف بعمليات القتل بالبطيء عبر الإهمال الطبي المتعمد.

 

وذكر الشهاب عبر صفحته على "فيس بوك" اليوم أن إدارة سجن العقرب تضع فياض قيد الحبس الانفرادي وتمنع عنه دخول الطعام والملابس ما تسبب في نحول جسده وتصاعد معاناته؛ حيث إنه مريض يعاني من آلام مرض الغضروف؛ ما يعرض حياته للخطر.

 

وأوضحت المنظمة السويسرية لحماية حقوق الانسان أنه بحسب شكوى أسرة فياض منذ اعتقاله بتاريخ 17 يناير 201، ومعه 7 من شركائه بالعمل في المقاولات، بمدينة نصر تم منع الزيارة عنه، فضلاً عن منع دخول اللابس والطعام الذي يلائمه ظروفه الصحية، وهو ما تسبب في تدهور صحته بشكل بالغ يخشى على سلامته.

 

وحملت المنظمات إدارة السجن مسئولية سلامته وطالبت بالتصريح لزيارته من قبل ذويه والتحقيق في منعه من الزيارة، وحبسه الانفرادي خلال الفترة الماضية وتوفير الرعاية الطبية اللازمة له.

 

Facebook Comments