كتب– عبدالله سلامة
كشف محمد جميل، رئيس المنظّمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، عن أسباب رفع الإنتربول الدولي أسماء المعارضين المصريين للانقلاب في مصر، وعلى رأسهم العلامة الدكتور يوسف القرضاوي، من قوائم الشارة الحمراء.

وقال جميل، في مداخلة على قناة "الجزيرة مباشر": إن قرار الإنتربول جاء بعد التأكد من أن الاتهامات الموجهة لهؤلاء الأشخاص "سياسية" بغلاف جنائي، بالإضافة إلى وجود تقارير دولية حول الاعتقال التعسفي، ونزع الاعترافات من المعتقلين تحت التعذيب، وتلفيق الاتهامات للمعارضين.

وكان قرار الإنتربول قد تسبّب في حالة من الجنون في أوساط إعلام وبرلمان الانقلاب، حيث اتّهم بعضهم "الإنتربول" بالعمل لصالح الإخوان، وهي نفس الأسطوانة التي تم ترديدها في الهجوم على منظمة "هيومن رايتس ووتس"؛ على خلفية تقريرها الذي فضح جرائم مليشيا السيسي بحق المعارضين للانقلاب العسكري.

Facebook Comments