معتز ودنان

فوجئ سكان مناطق العروبة والطالبية بارتفاع شديد في فواتير الكهرباء الخاصة بهم لشهر يونيو الحالي، وهو ما أدى إلى حالة من الغضب وسط المواطنين وظهر هذا الغضب في كلمات السخط على الرئيس والحكومة، وقام عدد من الأهالي بالتواصل مع أعضاء حزب الحرية والعدالة بالمنطقة لينقلوا لهم تلك الأزمة.

وللوقوف على حقيقة الأمور، توجهنا مع عدد من المواطنين لشركة الكهرباء لتقديم الشكوى ضد تلك الفواتير، وذلك بمنطقة 87 بإدارة الهرم 2، وعند مخاطبة مسئولي الحسابات قالوا: "إننا غير مسئولين وإن تلك الشكوى تكون لدى مسئولي الكشافين، وبالتوجه إليهم فوجئنا بوجود أعداد أخرى من المواطنين يقومون بتقديم شكاوى.

وبعد التواصل وبحث قراءات العدادات خلال الستة أشهر الماضية "من يناير إلى يونيو 2013" ومقارنتها بقراءات الأشهر الستة من العام الماضي، فوجئنا أن هناك أعدادا كبيرة من الكشافين لا يقومون بأخذ القراءة الصحيحة خلال الأشهر الماضية ووضع قراءة تقديرية منخفضة، وقاموا في الشهر الأخير بأخذ القراءة مع تجميع فارق القراءات السابقة، وهو ما أدى إلى ارتفاع كبير في فواتير شهر يونيو.

وتراوحت الفواتير في تلك المنطقة ما بين الـ300 إلى الـ1000 جنيه، وعند معرفة المواطنين جميع التفاصيل ذكروا أنهم حين كانوا يتواصلون مع شكاوى الكهرباء تلفونيا كان الموظف يقول لهم "إللي بيشتكي يروح يتظاهر".

وعند الاستفسار من مسئولي الكشافين عن تلك الأفعال تعلل بأن هناك العديد من الكشافين الذين لا يقومون بعملهم وأنه تم اتخاذ العديد من الإجراءات ضدهم خلال الفترة الماضية، وحين قيام إحدى المواطنات بالقول "دي خطة لإثارة غضب المواطنين ولا يصح أن يحدث ذلك، كانت المفاجأة برد الموظف محمد كمال أبو الفضل المنتدب من إدارة الإصدارات بالشركة" حيث قال "إنتوا جايين هنا ليه ماتروحوا تولعوا في مرسي".

وعند محاولتنا أخذ تعليق هشام هندواي، مدير الشئون التجارية لقطاع هرم 2، رفض الحديث وقال "إللي عاوز يأخذ تصريح يروح للعلاقات العامة، وقام بإعطاننا اسم الموظف الذي طالب المواطنين بالتظاهر بعد إصرار منه في البداية بعد إعطائنا اسمه.

 

 

Facebook Comments