بكر بهجت
عرضت اللجان الفنية التابعة لأمانة التنمية والتخطيط بحزب الحرية والعدالة رؤيتها المستقبلية وما تم تحقيقه خلال الفترة الماضية علىالهيئة العليا للحزب، وذلك بمشاركة كافة رؤساء ومقرري اللجان وأعضائها.

وأكد الدكتور سعد الكتاتنى، رئيس حزب الحرية والعدالة، أن هناك مجهودات كبيرة يتم بذلها من قبل اللجان الفنية بالحزب، وذلك لتحقيق الأهداف التنموية التي وضعها الحزب ضمن أولوياته، مشيرًا إلى أن الفترة المقبلة تتطلب بذل المزيد من المجهود للإسراع في الوصول إلى تلك التنمية ورفع معدلات النمو.

وأضاف الكتاتني، خلال كلمته في المؤتمر السنوى الأول للأمانة العامة للتنمية أن هناك العديد من الصعوبات التى تواجهنا نظرًا لما يعانيه الجهاز الإدارى من مشكلات عديدة أفرزتها سياسات النظام السابق مما يتطلب ضرورة العمل على تخطى تلك الصعوبات.

وقال الدكتور أحمد عيسى، المقرر العام للأمانة المركزية للتنمية والتخطيط: "إن هناك العديد من الإنجازات الملموسة التى قامت بها اللجان الفنية بالحزب إلى جانب المقترحات المتميزة التى تقدمت بها تلك اللجان لمختلف الوزارات فى كافة المجالات والقطاعات"، مشيرًا إلى أن كافة اللجان بدأت فعليا فى وضع البرنامج الانتخابى للحزب خلال المرحلة المقبلة.

وأضاف عيسى أن الإستراتيجية العامة التى تعمل من خلالها اللجان هى التى ساعدت فى تيسير عمليات التواصل بينها وبين الهيئة العليا للحزب من خلال التقارير المستمرة التى يتم رفعها عن كل قطاع واحتياجاته، مؤكدًا أن كافة اللجان منذ تشكيلها تعمل على قدم وساق لتحقيق الأهداف التى وضعها الحزب، وأن الفترة المقبلة تتطلب المزيد من العطاء والجهد والفكر والتجرد.

وقال الدكتور عمرو دراج، وزير التخطيط والتعاون الدولى ومستشار الأمانة المركزية للتنمية والتخطيط بالحزب: "إن الوزارة- التى تعتبر وزارتين فى كيان واحد- عانت من مشكلات كبيرة خلال العهد البائد؛ حيث تسببت السياسات التى تم اتباعها فى حيد الوزارة عن الدور الأساسى المطلوب منها فى التخطيط ووضع كافة الإستراتيجيات التنموية، واقتصر دورها على متابعة الأداء ورصد المعدلات والمؤشرات".

وأضاف دراج أن هناك عملاً دءوبًا يقوم به العديد من الشباب داخل الوزارة لتحسين الأداء ورفع القدرة التفاعلية للوزارة، موضحًا أن الفترة المقبلة ستشهد مشاركة قوية من الوزارة فى وضع الخطط التنموية والتخطيط لكافة الإستراتيجيات التى من شأنها تحقيق أهداف الحكومة التى تصب فى صالح المواطنين فى المقام الأول.

وقال الدكتور وليد عبد الغفار، رئيس الأمانة الفنية لمشروع تنمية محور قناة السويس: "إن اللجان الفنية بحزب الحرية والعدالة وبكافة الأحزاب الأخرى لا بد أن يكون لها دور فى كافة المشروعات العملاقة التى يجرى العمل عليها فى الوقت الحالى، وذلك للإسراع فى تنفيذ المشروع الذى سيكون العائد الاقتصادى منه هو النجاح الحقيقى"، مؤكدًا أن الاتجاه إلى التعامل مع النقل البحرى كصناعة وليس مجرد خدمة يعد خطوة مهمة نحو تدعيم مشروع محور قناة السويس الذي تعتبر نسبة الـ50% منه عبارة عن خدمات بحرية.

وأشار عبد الغفار إلى أن مشروع محور قناة السويس يعد نقلة اقتصادية كبرى لمصر، وأن النقل واللوجيستيات تعتبر محاور مهمة نحو تنمية الاقتصاد القومي، موضحًا أن مصر من الدول التى تملك أكبر عدد من الموانئ، خاصة ميناء الإسكندرية الذي يضم نحو 60% من تجارة مصر.

وقال المهندس أحمد الهضيبى، المشرف العام على لجنة الصناعة بالحزب: "إن اللجنة بدأت أعمالها في ديسمبر 2011، وأنها تتواصل بشكل مستمر مع الهيئات الصناعية والجهات التشريعية والأجهزة التنفيذية ورجال الأعمال (القطاع الخاص)، لإزالة كافة العقبات التى تواجه القطاعين الصناعى والاستثمارى"، مشيرا إلى أن اللجنة حققت العديد من الأهداف بالتعاون مع كافة الجهات والهيئات المعنية بالقطاع الصناعى.

وأضاف الهضيبى أن أبرز إنجازات اللجنة تمثلت فى مساعدة وزارة الصناعة فى طرح أراضي صناعية للمرة الأولى منذ سنوات، وإعادة هيكلة منظومة مساندة الصادرات بما يحقق تعميق الصناعة وزيادة القيمة المضافة، وترشيد استهلاك الطاقة وخلق فرص عمل جديدة، وتشجيع الاستثمارات الجديدة، وزيادة الأسواق التصديرية، بالإضافة إلى دعم القدرة التنافسية لبعض المنتجات وبعض الأسواق المستهدفة.

وأوضح أن اللجنة تركز حاليا على العديد من المهام أبرزها المساهمة في إعداد مشروع قانون توفيق أوضاع المنشآت غير المرخصة، والتواصل مع وزارة الصناعة واتحاد الصناعات بشأن إعداد قانون الصناعة الموحد، والانتهاء من مقترح تعديل قانون الصناعة بخصوص آليات طرح الأراضي الصناعية واعتماده من مجلس الوزراء.

وعرضت خلال المؤتمر لجان الاتصالات والتنمية الإدارية والبيئة والبترول والرى والنقل والإسكان رؤيتها للفترة المقبلة والاحتياجات الحقيقية فى كل قطاع، إلى جانب عرض الإنجازات الخاصة بكل لجنة.
 

Facebook Comments