كتب إسلام محمد:

يخوض الكاتب السعودي الأشهر في المملكة جمال خاشقجي اختبارا جديدا، بوقف نشر مقالاته في صحيفة "الحياة" السعودية التي تصدر في لندن، والتي كان أحد كتابها الرئيسين.

قرار وقف نشر مقالات الكاتب السعودي والرئيس السابق لتحرير جريدة "الوطن" جاء بعد أيام من نشر "خاشقجي" تغريدات توضح إنصافه لجماعة الإخوان ومنهجها الفكري. وهي التغريدات التي حازت على إعجاب آلاف المتابعين له على "تويتر" فيما أثارت ضيق السلطات الحاكمة في المملكة العربية السعودية التي سبق أن أجبرته في وقت سابق عن التغريد على "تويتر"، ثم عاد بعد عدة شهور للتغريد مجددا.

وأضاف "خاشقجي": "قرار الإيقاف بالفعل من قبل الناشر وقد تحدثت مع سموه قبل قليل، اتفقنا في رفض نشر ثقافة الكراهية واختلفنا حول الإخوان وله مني كل تقدير"، في رد على تغريدة من سعود الريس جاء فيها: "قرار اتخذ من قبل الناشر الأمير خالد بن سلطان عطفا على توصية نائبه الأمير فهد بن خالد إيقاف جمال خاشقجي عن الكتابة".

وعقب نشر القرار انتشر على موقع "تويتر" هاشتاج #إيقاف_جمال_خاشقجي_عن_الكتابة الذي حظي بنسبة كبيرة من مشاركة المغردين. ومن خلاله أعلن "خاشقجي" قائلا: "سأستمر بالكتابة ولن أغيب عنكم طويلا، لدي عرضين وسوف أختار أحدهما وأشكر كل حر تضامن معي".

وكان "خاشقجي" نشر تغريدة منصفة في حق الإخوان، ردا على متابع يسأله عن سر الادعاءات التي انتشرت مؤخرا بأنه "إخوان"، قال فيها: "منذ زمان أجد كل من يؤمن بالإصلاح والتغيير والربيع العربي والحرية ويعتز بدينه ووطنه يوصف بأنه إخوان.. يبدو أن الإخوان فكرهم نبيل".

"ويعيش جمال خاشقجي في بريطانيا بعد أن غادر المملكة بعد أن بدأت الخلافات تدب مع ولي العهد السعودي، عقب بيان رسمي أصدرته المملكة يتبرأ من آراء "خاشقجي"، ويؤكد أنه لا يعبر عن التوجه الرسمي السعودي.

ومؤخرا خاطب الكاتب الصحفي السعودي سلطات الانقلاب في مصر إلى استيعاب الرسالة من تقرير هيومن رايتس ووتش عن التعذيب في مصر، والتوقف عن اتهام المنظمة الحقوقية بالتمويل من قطر أو غيرها، لافتا إلى أنه لا يمكن السكوت على انتهاكات حقوق الإنسان في مصر.

كما رفض اعتقال علماء السعودية قبل أيام مغردا: "لا أصدق أنه جرى #اعتقال_الشيخين_عوض_القرني_والعودة، بلادنا ورجالها لا يستحقون ذلك ولا تعرف اجواء الاعتقال والتخويف، لا بد أن هناك سوء فهم".

Facebook Comments