كتب أحمدي البنهاوي:

أكد الناشط السيناوي د.أحمد سالم أن جثمان بسام عادل آدم امبارح حمل التفسير الواضح لسبب  مماطلة الداخلية لمدة ٨ أيام في تسليمه لأهله وإصرارهم على دفنه دون جنازة أثناء حظر التجوال في مدينة العريش، ومنع أهله من إلقاء نظرة الوداع عليه بأوامر سيادية.

وقال "سالم": "علامات  تعذيب وحشي وجروح قطعية غائرة وآثار تعذيب بالحرق و٣ رصاصات ع الأقل من الخلف من مسافه قريبة جداً بتأكد أنه كان معتقلا عندهم قبل الإعدام بيوم والدليل التلغراف اللي تم إرساله للنائب العام باعتقاله قبل التصفيه".

وعلق قائلا: "مفيش فايده فيكم هتفضلوا بلطجية وقتله ومجرمين؛ يومكم لما يجي محدش هيرحمكم.. الداخليه بلطجية.. سيناء.. بسام آدم شهيدا".

وعلى صفحة "أحرار بير العبد" كتب د.أحمد سالم مات الكلام وجفت الأقلامْ ** قد نلت ما ترنو له " بَسّامْ"
ستظلُ حياً في القلوبِ حبيبنا ** بكَ نهتدي و نُؤرخُ الأعوامْ
أبكيكَ أبد الدهرِ جرحاً نازفاً ** تبكي عليك الأرضُ والأيامْ
يا فارساً شهدت له كل الورى ** بالبر والأخلاق والإقدامْ
سيظلُ ذِكرُكَ في القلوبِ مخلدٌ ** بطلاً حييت بعزةِ الإسلامْ

Facebook Comments