كتب حسن الإسكندراني:

تستعرض بوابة الحرية والعدالة، في نشرتها اليوم الأربعاء، أبرز الأحداث والأخبار الخاصة ببرامج "التوك شو" على الأصعدة السياسية والاقتصادية، التي أحدثت تفاعلًا كبيرًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الـ24 ساعة الماضية.

نبدأ جولتنا من فضائية "دريم" حيث أكد مجدي حافظ، محامي نبيل خلف، أحد المتهمين وشريك اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق بعهد المخلوع في قضية الاستيلاء على أموال الوزارة، أن موكله سلم نفسه للشرطة بعد أن ألقت أجهزة الأمن القبض على زوجته وأولاده.

وأضاف حافظ -في مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساء" عبر فضائية "دريم" الثلاثاء- أن العادلي كان ملازما بيته والأمن كان يرصد تحركاته لكن اختفاءه أمر مريب.

كما أشار إلى أن هروب العادلي لا يمكن أن يتم دون أن يكون هناك مسئول أمني تواطأ أو تستر على الأمر، لافتا إلى أن عدم تسليم العادلي لنفسه إلى الشرطة يضعه تحت طائلة القانون.

وننتقل إلى "أون أى" حيث كشف الإعلامى عمرو أديب، أحد أذرع الانقلاب الإعلامية، أن شعبية المنقلب عبدالفتاح السيسى قد انخفضت.

وزعم أديب أن السيسي يعلم أن شعبيته انخفضت بسبب الإصلاح الاقتصادي، وأنه ضحى كثيرًا بشعبيته بسبب الإصلاح الاقتصادي، وأردف: لكنه لم يلجأ لكسب الشعبية بترك الأمور الاقتصادية كما كانت لسنوات طويلة وقرر اتخاذ القرار الصعب بإجراء الإصلاحات.

وحول المسرحية الإنتخابية، قال ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة وتحرير أخبار اليوم، إن السيسي خلال حواره برؤساء الصحف القومية أبدى رفضه لتشويه صورة كل من يعلن رغبته في الترشح للرئاسة.
 
وأضاف "رزق" -خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "كل يوم" على فضائية "on e"- أنه يرغب في وجود منافسة حقيقية في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مشددًا على أنه أبدى أمنيته أن يرى في مصر المشهد الذي حدث في فرنسا من تسليم السلطة بشكل حضاري.
 

وما زلنا مع فضائية "أون أى"، حيث زعم الإعلامي عمرو أديب، أن محمد أبوتريكة، لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق، سيعود لمصر قريبًا.
 
وقال "أديب"، إن تقرير مفوضي الإدارية العليا أوصى بإلغاء التحفظ على أموال أبوتريكة، مشيرًا إلى أن قرار مفوضي الدولة غير ملزم للمحكمة لكنها في الغالب تأخذ به في مثل هذه القضايا، ومن ثم يصبح أبوتريكة بريئًا ويعود لمصر.

وفى فضائية "الحياة"، قال الإعلامي تامر أمين -أحد أذرع الانقلاب الإعلامية- إن وزارة الزراعة مستنقع فساد، وتدار بشكل غير منظم نهائيًا.
 
وأضاف "أمين" -خلال برنامجه "الحياة اليوم"- أن الدولة تتعامل مع ملف الفساد بالوزارة بإقالة الوزير لكن النظام يظل كما هو، مشيرًا إلى أن حل فساد وزارة الزراعة يحتاج إلى مؤتمر قومي.
 
وأكد أن موظفي وزارة الزراعة مستعدون لعمل كل شيء من أجل المال، فيمكنهم منح مستند رسمي بأن الأرض بها آثار أو بترول أو أي شيء يريده رجال الأعمال مقابل المال.

ونختتم جولتنا بالفضائية نفسها، حيث عرض الصحفى مجدي الجلاد، كشف توزيع مرتب مكافأة لعدد من العاملين بالتعليم، ما زالوا يتقاضون من 50 إلى 70 جنيهًا فقط شهريًا، لافتًا إلى أن المؤقتين بوزارة التعليم يعانون من أوضاع صعبة.

وطالب مجدي الجلاد، خلال برنامجه "معالي المواطن"، الحكومة بالنظر في أمر هؤلاء العاملين الذين حصل بعضهم على "ماجستير"، ورغم ذلك يتقاضون هذه المرتبات الهزيلة.

كما عرض كشفًا لسيدة أرمل تعمل كأمينة معمل بإحدى المدارس، وهي خريجة كلية "العلوم" تحصل على 52 جنيهًا فقط  شهريًا.

Facebook Comments