كتب حسن الإسكندراني:

تستعرض بوابة الحرية والعدالة، في نشرتها اليوم الأربعاء، أبرز مقاطع الفيديو والتوك شو لقنوات ضد الانقلاب.

نبدأ بفضائية "وطن" والتى عرضت فيلماً وثائقياً عن محمد مهدى عاكف، بعنوان "سجين كل العصور"، استعرضت خلاله مسيرته وكفاحه ضد الاحتلال العسكرى، وجولاته الخارجية ونشر دعوة الإخوان المسلمين وعدد مرات اعتقاله منذ الملك فاروق وعبدالناصر والسادات والمقلب عبدالفتاح السيسى.

وننتقل إلى "الشرق"، حيث علق الإعلامى والحقوقى هيثم ابوخليل ،على خبر "اليوم السابع" وفضيحة مرتبات العاملين بماسبيرو.

وقال "أبوخليل"، إن الرقام التى تحدث عنها "تافهه" خاصة وأنها بموازنة الأجور الخاصة بماسبيرو للعام المالى الجديد 2018/2017، والتى بلغ إجماليها 2 مليار و200 مليون جنيه، حيث شكلت مخصصات المكافآت مليار و41 مليون جنيه بنسبة 87% من إجمالى موازنة الأجور.

وضرب مثلا بتخصيص مليون و500 ألف جنيه للإنفاق على الأغذية التى تصرف للعاملين، ومليون و100 ألف ملابس تصرف للعاملين، فيما تم تخصيص مبلغ 96 مليون جنيه تكلفة العلاج الطبى للعاملين، و3 ونصف مليون تكلفة خدمات ثقافية واجتماعية ورياضية وترفيهية للعاملين، إضافة إلى 151 مليون حصة الهيئة فى تأمين الشيخوخة والعجز والوفاة.

وأوضح أن "ملعوب" ليس فى قصة ماسبيرو نلكن نقطة فى بحر فساد الجيش المصرى، وإن الحقيقة تكمن صحيفة "الوطن" المخابراتية كشفت فى غفلة أن هناك 13 جهة سيادية لاتدفع ضرائب منها "المخابرات والداخلية الرئاسة والدفاع وبلغ 7.9 مليارات جنيه، وليس مليون و500 ألف جنيه للإنفاق على الأغذية التى تصرف للعاملين بماسبيرو.

ونعرج إلى "مكملين" حيث عرضت تقريرًا يكشف السقطات الإعلامية التي تشوه من الإسلام عن قصد، ومنها منع الاعتكاف والهجوم على مؤسسة الأزهر وعلمائه والعمد قصدا لتغير المتعقدات والأفكار الإسلامية الثابتة.

ومنها ما كشف عنه حديث أخير لرئيس جامعة القاهرة جابر نصار الذى اعترض على المناظر الافستفزازية للطلاب وهم يقومون بالصلاة بإحدى الساحات.

ونختتم جولتنا بفضائية "الجزيرة" التى عرضت مقطع فيديو لعدد من المواطنين المصريين يهاجمون الدكتور محمد البرادعى بلندن وهم يقولون له: أنت قاتل وجبان.. اخرج بره.

وجاءت هذه الهتافات في إشارة إلى ما وصفه عدد من حضور الندوة بصمته على مجزرتي فض اعتصامي رابعة والنهضة، اللتين وقعتا عقب اشتراكه في الانقلاب على أول رئيس مدني منتخب.

ودعا ذلك البرادعي إلى التوقف عن كلمته قبل أن يستأنف حديثه مرة أخرى بعد تدخل منظمي الندوة.

Facebook Comments