كتب رانيا قناوي:

عزيزي القارئ.. هل تعلم أن مصطفى بكرى تقدم بطلب إحاطة لوزير داخلية الانقلاب مجدي عبدالغفار، بشأن هروب حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، وطالب "بكري" من لجنة الدفاع في برلمان العسكر بعقد جلسة عاجلة للوقوف على حقيقة هروبه.

ولعل تجربة بكري الرائدة في المسارعة بطلب محاكمة مبارك بعد ثورة 25 يناير، رغم كونه أول من دافع عنه وسب ثورة يناير، يكشف قوة بكري في ضرب القضايا والالتفاف عليها، لحماية أصحاب النفوذ من محكمة حقيقية كما حدث مع مبارك الذي كان بكري أول المهنئين له.

ولمصطفى بكري سجل كبير في هذه الحرفة التي يجيدها في ضرب القضايا التي تهدد السلطة الحاكمة في مصر ورجالها الفاسدين.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قد رفضت الاستشكال المقدم من العادلى لوقف تنفيذ الحكم الصادر ضده أمام المستشار حسن فريد، رئيس محكمة الجنايات، بالسجن المشدد ٧ سنوات وإلزامهم برد مبلغ ١٩٥ مليوناً و٩٣٦ ألف جنيه وتغريمهم مبلغًا مماثلاً.

Facebook Comments