كتب– عبد الله سلامة
طالب المجلس الثوري المصري، أفراد الأجهزة الأمنية والعسكرية بالانحياز للشعب المصري، ضد عصابة العسكر التي تدمر الوطن وتستخدمهم وقودًا لحرق مصر.

وقال المجلس الثوري، في بيان له، إن "كل ما يحدث في مصر هو نتيجة مباشرة للفساد والظلم الهائل الذي يتعرض له المجتمع المصري، باستثناء الطبقة الحاكمة، وذلك باستخدامها للأجهزة الأمنية والدمى السياسية والتشريعية".

ودعا المجلس كافة أفراد الأجهزة الأمنية والعسكرية إلى التوقف عن دعم الطبقة الحاكمة وحصارها، وإعادة السلطة للشعب؛ حفاظًا على ما تبقى من مصر، وتجنبًا لما هو ظاهر في الأفق، مشيرا إلى أن كل المقدمات تشير إلى أن أفراد الأجهزة الأمنية والعسكرية ما هم إلا حائط صدٍ ليس له ثمن، يحمي الطبقة الحاكمة من الشعب، وهم لا يزيدون في نظر السلطة المغتصبة عن وقودٍ لحرق مصر.

Facebook Comments