أنس الطوخي – بورسعيد

 

اعتدت، اليوم، مجموعة من البلطجية على أمن العمارة الكائن بها مقر حزب الحرية والعدالة ببورسعيد بحي العرب، وقاموا بتحطيم بوابة العمارة، واقتحام المقر، وقاموا بسرقة وتحطيم جميع محتوياته وإلقاء الأوراق والمصاحف في الشارع ثم إحراقها أمام الناس.

 

وقال د. عماد صديق، نائب أمين الحزب بالمحافظة: إن ما حدث هو خروج عن السلمية بل هي أعمال تخريبية وأعمال عنف ونحن ملتزمون بضبط النفس إيمانًا منا أن العنف لا يولد إلا عنفا، وحمل صديق بلطجية تمرد والتيار الشعبي و6 ابريل مسئولية الحادث، كما طالب الجهات الأمنية بالتحقيق في الحادث وضبط المجرمين.

 

وأكد عمرو جمال، شاهد عيان، أن أعداد البلطجية كانت تترواح بين 150 و 200  يرتدون جميعًا أقنعة على وجوههم، وقد حاول بعض الأهالي منعهم من اقتحام المقر حرصًا على أرواح ساكني العمارة إلا أنهم أصروا على اقتحامه.

 

Facebook Comments