كتب- حسن الإسكندراني:

 

تداول ناشطون عبر "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء، عددًا من الصور واللافتات تم وضعها بالعاصمة الفرنسية باريس، رفضًا للزيارة التي يقوم بها المنقلب عبد الفتاح السيسي لفرنسا.

 

وجاءت الصور التي شملت العديد من مجازر العسكر والتي ملأت شوارع باريس والشوارع المجاورة لإقامة السيسي، عقب إلغاء رئيس فرنسا "ماكرون" تصريح مظاهرة الجالية المصرية في فرنسا ضد زيارة السيسي.

 

في سياق متصل كشفت منى البغدادي، عضو ائتلاف ثوار مصر في فرنسا APIREF‏، أن الأمر جاء في تطور خطير بعد أن قامت الجهة الإدارية برفض وقفة احتجاجية ضد زيارة السيسي في آخر لحظة وسمحت لأنصار السيسي بالتظاهر للترحيب به.

 

 

وأضاف "البغدادي" في منشور له على "فيس بوك"، اليوم الثلاثاء، السيسي يأخذ مكان أكثر ثقة بين الدول كلما زادت نغمة محاربة الإرهاب، وكلما زادت صفقات السلاح وخلافه.

 

وأردفت: إن المعارضين في الخارج عليهم دور أكبر ومستمر وأقوى في فضح انتهاكات.

 

وقال المستشار أيمن الورداني: إن استقبال السيسي في فرنسا يؤكد أنه يقوم بدور المندوب السامي للغرب الصليبي في مصر والشرق.

 

Facebook Comments