كتب- رانيا قناوي:

 

أسرار جديدة تكشفها الأنباء والفديوهات الواردة حول حادث الواحات التي راح ضحيتها 60 ضابطا ومجندا بالشرطة، بعد أن تداول رواد شبكات التواصل الاجتماعي، فيديو قيل إنه لضباط في الشرطة المصرية، كانوا في الطريق لمنطقة الواحات، قبل وقوع الهجوم عليهم يوم الجمعة.

 

وظهرت في الفيديو المتداول على مواقع التواصل ونشرته الصحفية السيناوية منى الزملوط، عربات تسير في منطقة صحراوية، شبيه بمواصفات المكان الذي وقع فيه الهجوم، كما يظهر سيارة شرطة، تسير بجانب المدرعة التي يتم التصوير من داخلها.

إلا أن الصحفية قامت بحذف الفيديو بعد ساعة من نشره تقريبا.

 

وقالت "الزملوط": "هذا الفيديو وصلني من شخص كما عرف نفسه انه ضابط صديق لأحد الضباط اللذين قتلوا في حملة واحات الجيزه وطلب مني نشره فقط وعدم التعليق مني عليه وتم كما طلب".

 

وكان قرابة 60 ضابطا ومجندا شرطياً قد قتلوا يوم الجمعة، في هجوم نفَّذه مسلحون على طريق الواحات، في الوقت الذي تزعم فيه داخلية الانقلاب في بيانها الرسمي، أن 16 ضابطاً ومجنداً قُتلوا، وأصيب 13 آخرون رغم تكذيب التسريبات التي أذاعها إعلامي الانقلاب أحمد موسى وتؤكد أن العدد يفوق ذلك بكثير.

 #خاص . ضُباط الشرطه في حملة الواحات وهم بالطريق داخل المدرعه قبل الهجوم الذي شنه مسلحين علي الآليات وأفراد الحمله #الواحات #الشرطه #علشان_تبنيها #مصر_النهاردة #مني_الزملوط #سيناء pic.twitter.com/CEK6rPGSGV

 

 

 

Facebook Comments