توفي، اليوم الأربعاء المواطن أحمد محمد طه مرزوق فرغل، 62 عامًا، بالإهمال الطبي المُتعمد داخل سجون الانقلاب.

وبحسب ما ورد للمنظمة السويسرية لحماية حقوق الإنسان، فقد توفى صباح اليوم 17 مايو، بمستشفى سجن طره، بالإهمال الطبي المُتعمد، الذي تنتهجه سلطات الانقلاب بحق المعتقلين المصريين داخل سجونها، ورغم سوء حالته الصحية رفضت السلطات المصرية الإفراج عنه صحيًا، وهو حق قانوني.
يذكر أن الفقيد من أبناء مركز قلين – محافظة كفرالشيخ.

ودانت المنظمة عمليات القتل خارج إطار القانون، بالإهمال الطبي المُتعمد داخل السجون المصرية، أو بالتصفية الجسدية على يد قوات الأمن المصرية، تلك الجرائم المتكررة بحق المواطنين المصريين، والتي تخالف القوانين والمواثيق الدولية الموقعه عليها الدولة. 

وشهدت مصر، خلال إبريل الماضي، مقتل 177 خارج إطار القانون، و13 وفاة في مكان الاحتجاز، منهم 6 نتيجة الإهمال الطبي، و5 نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، وحالتا تعذيب، وفق تقرير مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب.

فيما تشهد السجون بععهد الانقلاب أوضاعا مأساوية من الازدحام وسوء المعاملة والمنع من الزيارة ومنع دخول الأدوية وسوء التهوية، ما دفع كثيرين لإعلان الإضراب عن الطعام، وهو ما قوبل في غالب الأحيان، بالتغريب أو عقوبات داخلية مضاعفة.. وسط تجاهل أمني لمناشدات المنظمات الحقوقية المحلية والدولية.

Facebook Comments