استمرارا لحملتها الشرسة ضد مؤيدي الشرعية ببورسعيد اعتقلت ميلشيات داخلية الانقلاب عددا من أهالي بورسعيد ليصل عدد المعتقلين إلى ٧ حتى الآن.

واصلت قوات أمن الانقلاب هجمتها الشرسة على أهالي بورسعيد، فقامت فجر يومي الجمعة والسبت باقتحام عدد من بيوت الأهالي بمحافظة بورسعيد وروعت الأطفال والنساء دون سند من القانون، وقامت بسرقة بعض متعلقات المنازل المقتحمة ومصادرة بعض الأغراض الشخصية للمعتقلين.

والمعتقلون هم:

1- حسن رمادة ويعمل صيادا للأسماك من منطقة القابوطي، ومصطفى الحوت ويعمل مدرسا من منطقة القابوطي أيضا، ويعتقل للمرة الثالثة، حيث برّئ من قضية وخرج على ذمة أخرى.
2- أحمد عز الرجال -أعمال حرة- من مدينة بورفؤاد، وهي المرة الثالثة لاعتقاله أيضا، وعزت سعد -أعمال حرة- من مدينة بورفؤاد وقد برئ من قضية مسبقا بعد اعتقاله.
3- ومختار عبدالنعيم -الأبنية التعليمية- من حي العرب، وهي ثالث مرة لاعتقاله، حيث خرج من قضية بغرامة خمسة آلاف جنيه وبرئ من أخرى.
4- وأحمد النادي -أعمال حرة- من حي العرب وهي ثاني مرة لاعتقاله، حيث قضى حكما بالسجن ٦ أشهر وأفرج عنه.
5- طه شاكر -أعمال حرة- من حي الزهور، وهي ثاني مرة لاعتقاله أيضا حيث اعتقل في مارس ٢٠١٥.

وتم اقتياد المعتقلين لجهة غير معلومة، من جهتها حملت رابطة أسر المعتقلين ببورسعيد داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن حياتهم، داعية منظمات حقوق الإنسان للتدخل الفوري والعاجل للإفراج عن المعتقلين وتوثيق هذه الجرائم التي لا تسقط بالتقادم. 

Facebook Comments