كتب- أحمد علي:

 

اعتقلت مليشيات الانقلاب العسكري الدموي الغاشم، فجر اليوم، محمد فوزي عطية 45 عامًا، مزارع، ومصاب بشلل أطفال، ومقيم بقرية السلام التابعة لمدينة بلبيس في الشرقية.

 

يأتي اعتقال المزارع استمرارًا لجرائم الاعتقال التعسفي التي تنتهجها سلطات الانقلاب بحق المواطنين الرافضين للفقر والظلم المتصاعد منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم. 

 

وقال أحد شهود العيان إنه أثناء عمليات الاعتقال سقط  المواطن محمد فوزي من شرفة منزله بالدور الثالث ما تسبب في إصابته بكسر في الفخذ اليسرى واشتباه في كسر بالحبل الشوكي وكدمات بالعين، دون أن يتبين لهم أسباب سقوطه من شرفة منزله أثناء الاعتقال. 

 

وأضاف مصدر طبي أن المعتقل محتجز بمستشفيات جامعة الزقازيق تحت حراسة مشددة ومنع أي من أفراد أسرته من الاطمئنان على وضعه الصحي، خاصة وهو بالأساس مصاب بمرض شلل الأطفال. 

 

ولا تزال سلطات الانقلاب تخفي ما يزيد عن 10 من أبناء الشرقية بينهم 4 من شباب بلبيس، وهم: "عبدالرحمن حمدي ومصطفى عبدالكريم  وأشرف خيري ومحمود أحمد الفهلوي".

 

ورغم البلاغات والتلغرافات للجهات المعنية ترفض الإفصاح عن مكان احتجازهم بشكل قسري ما يزيد من مخاوف وقلق أسرهم على سلامتهم محملين وزارة الداخلية بحكومة الانقلاب مسئولية سلامتهم.

Facebook Comments