كتب عبد الله سلامة:

كشفت الشرطة الدولية "الإنتربول" أسباب رفع أسماء العلامة الدكتور يوسف القرضاوي وعدد من رافضي الانقلاب من علي قوائمه.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" الانقلابية عن مسئول بالإنتربول قوله إن "هناك العديد من الأسباب التي قد تدفع لرفع المنشور الدولي الأحمر للمطلوبين من على موقعه الإلكتروني، مشيرة إلى أن من بين تلك الأسباب أن تكون النشرة موضع طعن.

وأضاف المسئول أن الأسباب التي أدت إلى إزالة النشرة الحمراء المنشورة للمطلوبين من على الموقع، تشمل أن يكون تم القبض على المشتبه به وتسليمه، أو وفاة المشتبه به، أو قيام الدولة التي طلبت إشعارا أحمر بسحب طلبها، أو سحب السلطات القضائية في البلد وراء الإشعار الأحمر أمر الاعتقال المحلي ضد المشتبه فيه، أو أن تكون النشرة الدولية الحمراء موضعا للطعن، أو تم إلغاؤها، أو تم تغيير حالة النشرة من عامة إلى محظور الاطلاع عليها.

وتسود حالة من السعار في أوساط الأذرع الإعلامية والبرلمانية والأمنية للانقلاب في مصر منذ قرار الإنتربول رفع أسماء المعارضين للانقلاب في مصر من على قوائمه، حيث اتهم البعض مسئولي الإنتربول بأنهم "إخوان"! 

Facebook Comments